10 حقائب حُسمت وتوافق عليها عون وميقاتي.. ما جديد ملف الحكومة؟

قالت محطة “الجديد” إن لقاءات مطولة جمعت اليوم بين مستشاري رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي لتذليل ما تبقى من عقبات.

وأشارت المحطة إلى أن رئيس الجمهورية لا يريد من الرئيس المكلف أن يعتذر و”سننتظر يوم غد لمعرفة ما إذا سيزور الرئيس المكلف قصر بعبدا”.

وأضافت أن “اللقاءات لا تزال متواصلة حتى الآن ولا تزال هناك عقدة في تسمية وزير العدل”.

من جهتها قالت الـmtv عن لسان مصادر ميقاتي حول إمكانية اعتذاره: “من الأساس طرح اعتذاره غير ملغى فهو يعمل على توقيته لا على توقيت الآخرين”.

وأشارت الـmtv إلى أنه “حتى الآن لا يوجد حكومة علمًا أن مصادر بعبدا تضخ أجواء إيجابية وتقول إن الأمور ليست مقفلة”.

وقالت مصادر متابعة لمواقف رئيس الجمهورية للـmtv: “أي مطلب مستجد من أي فريق من أجل تعديل حقيبة أو إسم يستوجب تعديلًا بحقائب أخرى هذا عدا عن عدم التوافق على عدد من الأسماء بعد وهذا ما يؤخر تشكيل الحكومة”.

ولفتت الـmtv إلى أن “المدير العام للقصر الجمهوري الدكتور أنطوان شقير قد يزور ميقاتي خلال ساعات موفداً من عون لاستكمال البحث بالأسماء والحقائب”.

من جهتها، أفادت الـمعلومات الـOTV أن لقاء الرئيسين عون وميقاتي وارد في أي لحظة و”التواصل قائم وسيستكمل البحث لتذليل كل العقبات، والأجواء في مسارها الإيجابي”.

في حين أفادت مصادر قناة الـ “LBCI”، بأن “10 حقائب حُسمت وتوافق عليها ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، ولكن ذلك لا يعني ان مفاوضات التأليف انتهت، فالحقائب الأخرى في طور البحث، واي تغيير بالأسماء سيعيد النظر بالحقائب التي حسمت”، لافتةً إلى أن “هناك اسماء كثيرة لم يتم الاتفاق عليها بعد، ما يؤخر ​تشكيل الحكومة​”.


مواضيع ذات صلة


 

 

Post Author: SafirAlChamal