مرضى المستشفى أصغر سناً من ذي قبل.. أخبار سيئة عن ″كورونا″ في لبنان

كشف مدير عام مستشفى رفيق الحريري الجامعي، الدكتور فراس أبيض، عمّا وصفها بـ”الأخبار السيئة” المتعلّقة بإصابات فيروس “كورونا”، لافتاً إلى أنّه لوحظ أنّ المرضى الذين دخلوا المستشفى مؤخراً هم أصغر سناً من ذي قبل.

وكتب أبيض في سلسلة تغريدات عبر حسابه على “تويتر”: “كما هو متوقع، تستمر حالات الكورونا الجديدة في لبنان في الارتفاع. ما يزيد القلق هو ما ذكر أمس عن زيادة بنسبة 30% في الحالات الحرجة في يوم واحد، كما تجاوز معدل الفحوصات الموجبة 4%، وهو اعلى معدل منذ عدة أسابيع”.

وأضاف: ” في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، لوحظت الخصائص التالية للمرضى: المرضى الذين تم إدخالهم الى المستشفى مؤخرًا هم أصغر سناً من ذي قبل. في الأسبوعين الماضيين، كان متوسط عمر المرضى 48 عامًا. ولم يتلق اللقاح أي من المرضى الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا، فيما تلقى 5 مرضى جرعة واحدة. وكان عمر المريض الوحيد الملقح بجرعتين 86 عامًا”.

وتابع: “باختصار، أصبح المرضى الأصغر سنًا وغير الملقحين هم مرضى الكورونا المعتادين في المستشفى، وبعضهم احتاج دخول وحدة العناية المركزة. من السابق لأوانه الحديث عن النتائج أو الوفيات. بالنظر إلى عدم الالتزام باجراءات السلامة في المجتمع، من المتوقع أن يستمر الارتفاع في ارقام الكورونا”.

وختم: “هذه أخبار سيئة تضاف الى الكثير مما نعيشه حاليا. ومع ذلك، وخلال التجول في وسط بيروت أمس، لن يصدق المرء أن لبنان يمر بأزمات خطيرة. قرر الكثيرون تجاهل كل المحن، والانشغال بالحياة. الإنكار وتحمل الصعاب يمكن ان يكونا أفضل الأصدقاء”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal