الأونروا: تحذيراتنا من المجاعة بشمال غزّة لم تلقَ أي استجابة

قال المفوّض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني، اليوم الأحد، إنّ دعوات الوكالة الأمميّة لدخول المساعدات وتحذيراتها من المجاعة في شمال غزّة لم تلقَ أي استجابة.

“من الممكن تجنب المجاعة”

أضاف لازاريني عبر منصّة “إكس” أنّه من الممكن تجنُّب المجاعة في شمال غزّة عبر “إرادة سياسيّة حقيقيّة” لإيصال المساعدات وتوفير الحماية اللازمة.

“كارثة من صنع البشر”

وتابع: “هذه كارثة من صُنع البشر. لقد تعهّد العالم بعدم السماح بحدوث المجاعة مرّة أخرى. الأيّام المقبلة ستختبرُ إنسانيّتنا وقيمنا المشتركة مجدداً”.

وأشار المفوّض الأمميّ إلى أنّ المرة الأخيرة التي تمكنت فيها الوكالة من إيصال مساعدات غذائية إلى شمال إسرائيل كانت في 23 كانون الثّاني الماضي.

“نصف مليون يقاسون المجاعة”

وكانت مصادر طبية في غزة، قالت يوم الجمعة، إن نصف مليون فلسطيني بشمال غزة يقاسون المجاعة التي تفتك بأرواحهم بصمت.

وأوضحت المصادر الطبية أن هناك 350 ألف مريض يعانون من الأمراض المزمنة، ونحو 60 ألف سيدة حامل.

وأشارت المصادر إلى أن نحو 700 ألف طفل في قطاع غزة يتعرضون لمضاعفات خطيرة نتيجة سوء التغذية والجفاف وعدم توفر الإمكانات الطبية.

“ضغوط لوقف النار”

إلى ذلك، تصاعدت الضغوط الدولية من أجل وقف إطلاق النار في الأسابيع الأخيرة، مع اقتراب عدد القتلى جرّاء الهجوم العسكريّ الإسرائيليّ على القطاع الفلسطينيّ من 30 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في غزة.

وتوعّدت إسرائيل بتدمير حماس الّتي تُسيطر على قطاع غزة ردّاً على هجومها في تشرين الأول الذي أسفر عن مقتل 1160 شخصاً، معظمهم من المدنيّين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام إسرائيليّة رسميّة.


Related Posts


Post Author: SafirAlChamal