سليمان فرنجية يؤتمن على وطن!… حسناء سعادة

“رئيس يؤتمن على وطن” هي خلاصة ما استنتجته احدى المغردات على وسائل التواصل الاجتماعي بعد انتهاء حلقة “صار الوقت” مع رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه عبر الMTV مع الاعلامي مرسيل غانم.

هي حلقة استثنائية لرجل استثنائي يتكلم لغة الوطن والمواطن يصحح البوصلة ويرتب الملفات من الاهم الى المهم بما في ذلك استعادة كرامة المواطن التي هي الاساس وحماية اموال المودعين برموش العيون ولكنه بالمقابل ضد ضرب النظام المصرفي بل محاسبة المصارف المسؤولة..

حلقة الامس كانت شيقة ومشوقة تابعها الخصم والمناصر للاطلاع على ما في جعبة هذا المارد من برنامج ورؤية لحل ازماتنا المتتالية والمستفحلة فتحدث بشفافية ووضوح عما بإمكانه ان يفعله وان لا يفعله، مؤكداً أنه على إستعداد ان يكون عتالاً للبنان داعياً الجميع لتحمل المسؤولية من أصغر مواطن إلى رأس الهرم متمسكاً بالواقعية ومبتعداً عن الشعبوية.

هذا هو سليمان فرنجيه لم يتغير ولم يتبدل تسمعه اليوم وقبل الف يوم وبعد رئاسة الجمهورية وفيها وقبلها فتجد ان مبادئه راسخة وهو الماروني المسيحي اللبناني العروبي المتصالح مع الشرق والغرب، المنفتح على الحوار مع الخصم قبل الحليف المنتمي الى محور اسمه لبنان ومصلحة بلده فوق كل اعتبار.

“ليس هدفي السلطة” قالها سليمان فرنجيه و”لن استجدي الرئاسة من احد وكل هدفي حل مشكلة البلد وترك بصمة في تاريخ لبنان” مؤكداً على ان “الحوار هو السبيل لتوحيد الرؤية تجاه قضايا الوطن”.

من تابع حديث سليمان فرنجيه امس وهم كثر اثنوا على موضوعيته وصراحته المعهودة واعتبروا ان لبنان يستحق هكذا رجالات ليس هدفها السلطة بل خلاص البلد إذ غصت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات الايجابية واحتل تراند سليمان فرنجيه منصة تويتر مع تغريدات تؤكد اصالته وتواضعه وحسه الوطني.

سليمان فرنجيه قال ان “رئاسة الجمهورية تأتي وتذهب والاهم ان تبقى الكرامة، والخير الله يقربه”، فعسى ان يصل وأن يكون وصوله فاتحة خير للبنان واهله.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal