تجمع العلماء: متمسكون بتأليف حكومة أقطاب برئاسة الحريري

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي ودرست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة، وقالت في بيان:

 بما أن الرئيس المكلف سعد الحريري قد رجع إلى لبنان، وبما أن الأجواء السياسية باتت توحي بأن الأمور وصلت إلى خواتيمها، وبما أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وصلت حدا لا يطاق بحيث أصبحنا قريبين من الإنفجار، وبما أن المشكلة في عملية التأليف أصبحت واضحة، وبحسب المتدخلين بالعلاج لا يوجد استحالة من الوصول إلى حلول، فإننا في تجمع العلماء المسلمين، ندعو الرئيس المكلف سعد الحريري إلى أن يختصر الوقت إما بإعلان تشكيلة توافقية تضم الجميع كي يكونوا مسؤولين عن الخطوات الصعبة التي يجب أن تتخذها الحكومة المقبلة ولا يكون فيها ثلث معطل ولا غلبة لفئة على أخرى وأن تضم أقطابا يستطيعون حماية مقرراتها، أو أن يعلن عن اعتذاره لعدم قدرته على ذلك”.
ودعا الى “الاسراع في تأليف حكومة كهذه اليوم قبل غد”، وأكد “مضامين مبادرة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري”. ودعاه الى “الصبر قليلا قبل اعلان الانسحاب منها، فالبلد يحتاج في هذه الأيام إلى التضحية والصبر وتوفير كل المستلزمات الضرورية للصمود حتى نستطيع الخروج من الأزمة والمأزق الذي نعانيه”.
وأكد التجمع “تمسكه بخيار تأليف الحكومة في أسرع وقت، على أن تكون برئاسة الرئيس سعد الحريري وان تضم الأقطاب السياسية كافة ممن هو مستعد للمشاركة وعلى أن تضم أقطابا مستعدين للعمل على إخراج البلد من المأزق الذي يمر به، وفي حال عدم قدرة الرئيس الحريري على أن يؤلف هذه الحكومة فليسارع الى اتاحة الفرصة لغيره لأن البلد لم يعد يحتمل التأجيل أكثر”.
وأضاف: “حسنا فعل رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب باستدعائه سفراء وممثلي البعثات الديبلوماسية لمطالبتهم بمساعدة لبنان خوفا من زواله لأنه أصبح على مسافة أيام من الانفجار الاجتماعي”.
وسأل: “لكن أليس من الأفضل أن يقوم هو وحكومته بأداء دورهما بفاعلية لتغطية بعض الأمور التي يمكن تغطيتها عبر منع الاحتكار ومراقبة الأسعار ووضع حد لتصرفات الحاكم المتحكم لا بمصرف لبنان بل بلبنان ككل؟”.
ورحب بزيارة وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني للبنان، وتمنى أن “تحمل مشروعا للحل وإن لم يكن ذلك، فعلى الأقل أن يحمل مساعدات عبر توفير المواد الأساسية المفقودة في الوطن من النفط إلى الدواء والغذاء، ولقطر أياد بيض في هذا المجال، نأمل أن توفرها للبنان إنطلاقا من التضامن العربي والإخوة التي تربط بلدينا”.
واستنكر “مشاركة المغرب في مناورة عسكرية دولية مع الكيان الصهيوني”، واعتبر أن “هذا الأمر يؤكد مشاركة حكومة هذا البلد الذي نكن كل الاحترام لشعبه- في القضاء على القضية الفلسطينية وتصفيتها”.
وتوجه التجمع الى “المؤسسات الدولية الإنسانية للتدخل للإفراج عن الأسير الفلسطيني الغضنفر أبو عطوان الذي يواصل إضرابه عن الطعام منذ 63 يوما، وباتت حياته مهددة بالخطر، وخصوصا أن لا مبرر للاستمرار في اعتقاله سوى سياسة التشفي والظلم التي يمارسها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المظلوم”.
واستنكر ايضا “استمرار الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في قمع تحركات الشعب الفلسطيني المطالبة بكشف المتورطين في اغتيال الناشط نزار بنات، واعتقالها 3 نشطاء بالأمس في رام الله”. ودعا الى “اطلاق جميع السجناء السياسيين وكشف المتورطين في اغتيال الناشط نزار بنات وإنزال أشد العقوبات بهم”.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal