الجومة في عكار تحتج.. وترفض الكيل بمكيالين وتطالب الدولة بالمساواة… مصباح العلي

تعم حالة عامة من التململ في الجومة – عكار  بفعل التشدد والمبالغة في تنفيذ الإجراءات والتدابير في المنطقة بينما يتم التساهل مع أنحاء أخرى في  محافظة عكار كالدريب والشفت والقيطع.

هذا التشدد المبالغ فيه وملاحقة المواطنين على أدنى مخالفة في الجومة، يقابله غض نظر وتسهيلات بل وتشجيع على ارتكاب شتى المخالفات تحت مبررات مراعاة الظروف الصعبة، ما قد يدفع الأمور نحو الانفجار اذا لم يتم تدارك الوضع، خصوصا وان لسان حال المواطنين “اما التساهل مع الجميع او التشدد على الجميع”.

هذا لا يعني بالمطلق، الدعوة إلى الفلتان والتشجيع على ارتكاب المخالفات خصوصا في موضوع قانون  البناء، لكن من غير الجائز أيضا  ان تعمد الأجهزة الأمنية على إجبار المواطنين على نزع خيمة قرميد في الجومة دون ترخيص  بالمقابل يجري  تشييد أبنية في منطقة جرد القيطع وبدون أدنى ترخيص دون أن تتحرك دورية واحدة، وهذا مجحف بكل المقاييس.

أضف إلى ذلك، أن بعض الأطراف وخصوصا رؤساء بلديات  يتعمدون تعويم أنفسهم  انتخابيا أو تصفية الحسابات أو حتى التعسف والكيدية بابشع صورها ضد معارضين لهم عبر ما يسمى “السهر على تطبيق القوانين” فيما القاصي والداني يدرك عمق الفساد الكامن في الاغلبية الساحقة من  المجالس البلدية، إذ من غير المقبول على سبيل المثال، ان يتم استعمال المخافر كعصا غليظة لتصفية الحسابات عبر تحويل رئيس بلدية مطلق شكوى إلى محافظة عكار، حيث بدورها تكلف المخفر المعني بالمتابعة، فيتم  عندها استدعاء المواطنين للتحقيق، وهنا تظهر البلدية ومن خلفها  بصفة المنقذ وتعمد إلى التدخل سلبا او ايجابا، وهذا شكل من أشكال إذلال المواطنين وامر مرفوض تماما .

وفق مصادر محلية، فإن محافظ عكار عماد لبكي  يتحمل المسؤولية عن هذه الاستنسابية المفرطة، ذلك نتيجة مسايرة ومحاباة  جهات سياسية ونواب والتغافل عن مخالفات لا تعد ولا تحصى، بمقابل التشدد بل وتسخير أجهزة الدولة لصالح بعض المحاسيب والمقربين، إذ لا يمكن أن يكون هناك صيف وشتاء تحت سماء عكار  .

في هذا الإطار، كشفت معلومات ″سفير الشمال″ عن توجيهات ابلغها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى محافظ عكار عماد لبكي خلال  اتصال هاتفي معه في حضور كتلة نواب الاعتدال الوطني، بهدف تفعيل عمل الادارات العامة وتطبيق القوانين دون استنسابية كما ايلاء القضايا المعيشية العناية القصوى في هذه المنطقة النائية.

في نفس الإطار، دخل النائب سجيع عطية على الخط  لمعالجة اجحاف الجومة بعد حرمانها من التمثيل النيابي لدورتين، وعطية يرفض منطق الكيل بمكيالين ومن المرجح، عقد اجتماع سيتم تنظيمه بين الكتلة والمحافظ لبكي في القريب العاجل بهدف تصحيح الخلل ووضع الأمور في نصابها الصحيح.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal