رسائل مؤثرة من النائب أديب عبدالمسيح الى والديه وعائلته.. هذا ما فعله قبل وبعد الانتخاب!

خاص – سفير الشمال

يشكل النائب المهندس أديب عبد المسيح نموذجا للمواطن الكوراني الأصيل البار بوالديه المحب لعائلته، الوفي لأرضه والمضحي من أجل وطنه، والمستقل عن أية إصطفافات سياسية أو طائفية.
على هذا الأساس ترشح عبدالمسيح، ونال ثقة كورانية حملته الى مجلس النواب كنائب جديد مستقل سيادي وتغييري يسعى الى تبديل الوضع القائم والى إنصاف اللبنانيين الذين باتوا يتوقون الى جيل نيابي جديد يكون على قدر طموحاتهم وتطلعاتهم وأحلامهم.
مع بداية اليوم الانتخابي أخذ المرشح أديب بركة والديه من ضريحيهما وهو الذي ما إعتاد أن يخوض إمتحانا من دون حصوله على هذه البركة، وبعدما أصبح نائبا زار أديب ضريح والديه لشكرهما على الماكينة الانتخابية التي رافقته من عليائهما والتي كان لها أبلغ تأثير في تحقيق هذا الانتصار.
وكان النائب أديب عبد المسيح كتب على صفحته على فايسبوك: في نهار الإنتخابات، أول شغلة عملتها قبل التصويت هو زيارة ضريح أمي وبيي.،وبعد النتيجة، أول شغلة عملتها إني رجعت زرتهم.
أول زيارة كانت للبركة بغض النظر عن النتيجة لأني ولا مرة بحياتي كنت روح على فحص إلا ما آخذ البركة واسأل أمي شو حا يصير. تاني زيارة كانت للشكر.. لأنه كان في ماكينة إنتخابية خفية عم تبارك وتصلي وتتطلع من فوق وأهم شي إنها عم تحصد شو زرعت بالناس يلي ضلت وفية لأهلي…
أنا وزغير كنت قلها لأمي، كيف بدّي رجّع حق بيي؟ وكانت تقلي أهم الشي لا تنتقم… تعلّم، اجتهد واتعب وخليك متل ما كان أبوك: منيح مع كل الناس وما يفرّق أي شخص برغم اختلافه السياسي معه ويخدم القريب والبعيد… واترك الباقي على الله… هيك عملت وهيك حاضل اعمل…
كانت أمي تنطر نهار الإنتخابات وتهتم فيه وحماسها فائق، ودايما تغنيلي: نحنا يا شباب بيوم الانتخاب منطلع نواب ومنّزل نواب..
أنا بعرف انك عم تهيصي من فوق وعم تغنيها، ولأنك واجهتي وناضلتي كل عمرك، هديتك برنيطة “شمال المواجهة” لأني بعرف منيح إنك كنت رح تلبسيها….
شكرا للبركة تبعكن وأهم شي شكرا للتربية والإرث يلي تركتوه واستشهد بيي كرماله وهو شعار: “بحبك يا لبنان وكيف ما كنت بحبك”.. لبنان كمان بحبكن وحايضل ترابه حاضنكن وحا نضل نكفي المواجهة وحاضل مستقل متل ما وصيتوني وحاضل سيادي وحاضل حب الكل و خصوصا يلي ما بحبني وحا ضل اشتغل للكل وعلى مسافة وحدة من الجميع لأنه هيدا مرباكن وهيدي هيي المواطنة…
بعد أن إطمئن أديب عبد المسيح الى النتيجة الايجابية التي حققها سارع الى عائلته في دبي المدينة التي يحب، للقاء الأحباء الذين شعلته عنهم الحملة الانتخابية، حيث كتب على صفحته على فايسبوك: 6 أشهر شفتكم كم يوم و 45 يوم ما شفتكم ولا يوم… الوطن بدو وقتو لأنه بيستاهل وانتو بتستاهلو وكرمال ولاد الكل يلي هني المستقبل وبدن يكملو بمشوار التغيير والبناء والمحاسبة، كنتو بقلب المواجهة وجدودكم واجهوا وأبوكم واجه وحا تضلوا تواجهوا.. لأنه متل ما بضل علّمكم: لبنان هو الهوية وهو الإنتماء…. ولبنان للبنانيين….


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal