″بهاء″ يُربك الساحة السياسية.. هل يُقنع جمهور رفيق الحريري؟!… غسان ريفي

أربك بهاء الحريري الساحة السياسية في لبنان أمس، بإعلانه عن عودة قريبة له لاستكمال مسيرة والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ورفضه المطلق “لمنطق التخويف والفراغ في أكبر طائفة في لبنان”.

ما فُهم من الكلام المقتضب للحريري “البكر” هو أنه سيخوض الانتخابات النيابية في لبنان ليس بالضرورة بشخصه بل من خلال دعم بعض اللوائح في المناطق ذات النفوذ السني، وهو أمر باتت أرضيته مهيئة مع الحضور المتنامي لجميعة “سوا لبنان” التي تنشط إجتماعيا وإنسانيا في كل المناطق ذات الأغلبية السنية وتقدم المساعدات وتصرف الأموال بشكل أفقي، حيث أفادت معلومات أن فريقا متخصصا يعمل على الأرض ويجري كل التحضيرات الادارية واللوجستية تمهيدا للمعركة المقبلة، ويترافق ذلك مع إطلالات تلفزيونية شبه يومية للمسؤول الإعلامي جيري ماهر، ومع تعيين ممثل سياسي هو صافي كالو الذي من المفترض أن يبدأ نشاطه قريبا.

اللافت، أن موقف بهاء جاء بعد أيام قليلة من إعلان شقيقه سعد الذي تسلم راية والده الشهيد 17 عاما، عن قراره بتعليق العمل السياسي مع تياره وعدم خوض الانتخابات بإسمه، ما يطرح كثيرا من الأسئلة عما إذا كانت عودة بهاء مبرمجة عربيا ودوليا، وكذلك خروج سعد.

ويؤكد ذلك أيضا، صحة ما تم تداوله غداة 4 تشرين الثاني 2017 عندما أرغمت السعودية الرئيس الحريري على تقديم إستقالة حكومته من الرياض، بأن ثمة قرارا بأن يتولى بهاء الحريري الزعامة وأن يتسلم الراية السياسية من شقيقه سعد، لكن يبدو أن المعارضة التي واجهها هذا القرار آنذاك، ورفض العائلة مع تيار المستقبل الالتزام به، وكذلك تحرك حلفاء الحريري دوليا قد أدى الى تأجيله وليس الى إلغائه، حيث يبدو أنه تمت إعادة صياغته وتهيئة الأرضية لانسحاب سعد ودخول بهاء الذي لم يقل أنه يأتي للعمل السياسي ضمن نهج والده الشهيد، بل أكد أنه سيستكمل مسيرة الرئيس الشهيد الحريري، في الوقت الذي إستعاد فيه سعد كلمات والده “إني أستودع الله لبنان وشعبه والطيب”، وغادر الى الامارات، فهل يعني ذلك أن المسيرة التي قادها سعد على مدار 17 عاما سوف تنتقل قيادتها الى بهاء؟!، علما أن الأخير حاول الرد على كل المخاوف التي طرحها إعتكاف سعد، وخصوصا التأكيد على “تماسك عائلة الرئيس الشهيد الصغيرة كما الكبيرة والتي لن تتفكك”، والتشديد على أننا “اهل الاعتدال لا التطرف، واهل الإعمار لا الانهيار، واهل المواطنة لا التفرقة، واهل السيادة لا الارتهان، واهل العمق العربي”.

ثمة غموض كبير يخيم على عودة بهاء، وبانتظار وضوح الصورة وعرض تفاصيل مهمته السياسية، فإن التساؤلات ستتركز حول من هي البيئات التي سيدخلها بهاء؟، وهل سيكون الرافعة للوائح الثورة أو ما يُعرف بالمجتمع المدني أم أنه سيكون له لوائحه الخاصة التي يمكن أن يستفيد من وجودها في المجلس النيابي مستقبلا؟، وماذا سيكون ردة فعل عائلة الحريري؟، وكيف سيتعاطى تيار المستقبل وقياداته ونوابه وكوادره مع الحريري العائد لاستكمال مسيرة رمز التيار وملهمه الشهيد رفيق الحريري؟، وهل سيبدأ التيار الأزرق بمحاربة الإبن البكر باعتبار أن لا رئيس له سوى سعد الحريري؟، وهل سيرفض جمهور المستقبل التعاطي مع بهاء أو السير في كنفه؟، أم أن تقديم المساعدات المالية والاجتماعية التي نسيها هذا الجمهور منذ سنوات بفعل الأزمة المالية لسعد، لن يجرؤ أحد على رفض تسلمها في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة؟، وهل يكون بهاء الحريري البديل المنطقي عن سعد الحريري؟، وكيف سيكون التعاطي السياسي معه؟، وكيف سيقارب هو القضايا السياسية الشائكة لا سيما ما يتعلق بحزب الله؟، وهل هو مكلف بتفعيل معارضة الحزب من خلال إعادة إحياء قوى 14 آذار تمهيدا لتزعم حركتها، ومن الذي سيلقي الكلمة الرسمية في ذكرى 14 شباط بهاء أو سعد؟.. ربما يجيب هذا التاريخ عن كثير من هذه التساؤلات التي بدأت تدور ليس في أذهان الطائفة السنية فحسب، بل في فكر كل الطبقة السياسية وكل اللبنانيين.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal