الراعي بعد لقائه عون: الحكومة الجديدة تفتح طاقة الأمل ونعطي ثقتنا لها

قال البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا، اليوم الجمعة، أن “الحكومة الجديدة تفتح طاقة الأمل لأننا كنا نعاني من غياب وجود حكومة”، وقال: “تحدثت مع عون في كافة القضايا المعيشية والاقتصادية والتربية وملف المحروقات”.

وأضاف: “أملنا كبير بأنه طالما هناك حكومة وأشخاص ممتازون في الحكومة لا خوف من أن ينطلق لبنان إلى الأمام وأن تعود الحياة كما كانت، شرط ألا يتعاطى السياسيون بالحكومة والوزراء والعدالة وألا تتعاطى الطوائف بالعدالة فنحن بلد يفصل بين الدين والدولة”.

وتابع: “نعطي الثقة الكاملة للحكومة لأن تقوم بعملها لصون كرامة الإنسان وحقوقه في دولة ذات سيادة”.

وشدّد الراعي على أهمية فصل السلطات وعلى وجوب فصل الدين عن الدولة، متمنياً على رجال الدين عم التدخل في شؤون السياسة، وأضاف: “التدخلات تعرقل سير الأمور وعلينا ألا ننشر غسيلنا أمام الناس. فليتحدّث الإعلاميون عن الإيجابيات الموجودة فنحن اليوم في حالة مرض إنّما يجب أن نهتمّ في أن نُشفى منه”.

وفي ملف الانتخابات واقتراع المغتربين، وقال الراعي: “في دولٍ كثيرة يُشارك المواطنون المنتشرون بالانتخابات ويبقى للمجلس النيابي تنظيم القانون من أجل أن يمارس شعبنا المنتشر حقّه الانتخابي”.

وعن المازوت الإيراني، قال الراعي: “تحدّثت في عظة الأحد عن السيادة اللبنانية وقلت إن دخول صهاريج المحروقات الإيرانية تحت سلطة أمنية جيش سوري وحزب الله أمر غير مسموح وهذا ما سمّيته بـانتقاص لسيادة لبنان”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal