الطوابير باقية.. ما جديد ازمة المحروقات؟

أكد عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان جورج البراكس أن الطوابير أمام المحطات باقية، حتى لو كنا نشهد انفراجات تعود إلى زيادة عدد المحطات التي توزّع للمواطنين.

وأوضح البراكس في حديث إذاعي أن “قسماً كبيراً من الطوابير عائدٌ للمواطنين الذين يخشون رفع الدعم المقرّر نهاية الشهر ويعمدون إلى التخزين في منازلهم، ما يشكّل خطراً على سلامتهم، وقسماً آخر امتهن تجارة الغالونات، فيما الأقلية في الطوابير تتشكّل من مواطنين هم بحاجة فعلية إلى البنزين للتنقل”.

وأعرب البراكس عن “خشيته من مسار الأمور، على اعتبار أن الاتفاق بين السلطة ومصرف لبنان كان على السير بالآلية المعتمدة حتى أواخر أيلول، حيث جرى تخصيص اعتماد لها بلغ 225 مليون دولار”، منبهاً إلى أنّ “هذا المبلغ غير كافٍ حتى منتصف الشهر الحالي”.

ولفت إلى أن “المطلوب تحرّك السلطة قبل وقوع الأزمة، عبر فتح اعتماد إضافي أو رفع الدعم قبل نهاية الشهر”، وسأل: “هل سيكون هناك رفع للدعم لاحقاً أم يكون الإتجاه لتحرير الإستيراد؟ مشيراً إلى أنّ الفرق شاسع بين الأمرين”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal