حذر شديد يواكب مهمة ميقاتي ولسان حاله ″كِلّ ما إبْعَد مَسافِة عَرْشـَك بْيــِغـْرَق شـِبـِر″

حتى الان تبدو عملية تشكيل الحكومة محفوفة بالحذر الشديد رغم الاجواء الايجابية التي دأبت المصادر المنسوبة الى رئاسة الجمهورية على اشاعتها منذ ايام، فيما الرئيس المكلف نجيب ميقاتي يلوذ بالصمت، مكتفيا بالكلمات – الاشارات التي يطلقها بعد كل اجتماع يعقده مع رئيس الجمهورية ميشال عون.

ووفق المعلومات فان اتصالات بعيدة من الاضواء تجري حاليا لتضييق التباينات المعروفة او المستجدة وتخفيف التشنجات القائمة ، وأن الرئيس المكلف منفتح على كل الافكار الايجابية، لانه يريد حلا يفضي الى تشكيل الحكومة، لكن من غير الوارد لديه الدخول في”حفلة اخذ ورد” تطول عدة اشهر وتستنزف البلد اكثر مما هو حاصل حاليا.

وبحسب المعلومات فان الرئيس المكلف يعتبر ان مبدأ “خذ وطالب” الذي يسعى البعض لتطبيقه غير وارد لديه ، فما كتب قد كتب على ورقة التشكيل، والباب مفتوح الى حين، على ملاحظات وتغييرات لا تغير في جوهر التوجه الحكومي الاساسي ومهمتها”.

يبتسم الرئيس المكّلف وهو يستعرض العراقيل والمطالب التي تُتستحضر فجأة بعد كل لقاء يعقده مع رئيس الجمهورية، ويعتبر ان التجربتين الحكوميتين اللتين خاضهما سابقا كانتا من اصعب التجارب في عملية التشكيل، وبالتالي صار يدرك “سر التعقيد واصول الحل”.

وعندما تسأله عن المواقف الظاهرة والمخفية للاطراف التي تدّعي التعفف الحكومي، يبتسم وينقل الحديث الى مكان آخر ، وكأنه يردد في سره ما قاله ” ابو النوّاس”فقـلْ لمـن يدعـي فـي العلـم فلسفـةً، حفـظـت شيـئـاً وغـابـت عـنـك أشـيــاءُ”.

الرجل ماض في مهمة حدد مسبقا هدفها ومداها الزمني، وعازم على النجاح بها، داعيا جميع المعنيين الى التعاون لانقاذ البلد. وهكذا يستعيد المشهد السياسي حكاية” ناطورة المفاتيح” الرحبانية وحوار زاد الخير( فيروز) والملك(انطوان كرباج):

زاد الخير: يـِمْكِن واحـَد مِنـَّـا صارْ لازِم يْروح، يا أنـا يا إنـْت
الملك: مــا بيصيــر مَمـْلـَكِة بْـلا مـَلـِك 
زاد الخير: وْمـا بيصيـر مَـلـِك بْلا شـَـعـْب 
الملك: إيـْـه.. أنـــا مـا قـِلـــْتِــلـُّـنْ يـْفــِلـــُّــــو
زاد الخير: ظـِلـْمـَك قـَـلـُّـنْ! راحـُو مـا سـَألـْت عـْلـَيـُنْ.
الملك: وْلـَكْ يا عـَمـِّي هـِنـِّي فـَلـُّـو حـتى يْسَقــّطوني، لَكِن أنـا اجـْتـَزْت الأزَمِة وبْقيت
زاد الخير: إنـْتَ بْقيت لأنـِّي أنـا بْقيـتْ.
لـَكِن هَلـَّق عم قول لـَ حالي، إذا بَدِّي ضـَلّ إنتَ رح تـْضـَلّ، وْبيكـُونو اللـِّي راحو راحو بَلا تـَمَنْ!. مِنـْشان هَيْك رَح إلـْبَس فـِقـْري وْتـَعاسـْتي، وْتـَوِّج حالي بالأعْشاب البـَرِّيـِّة، وْإتـْمـَشـَّى بْإحتِفال تحت زيْنـِة الشـَّجَر وْقِبـِّة السـَّما.. صَوْب أرض جْديدِة إتـْمَشـَّى.. وْكِلّ ما إبْعَد مَسافِة عَرْشـَك بْيــِغـْرَق شـِبـِر حتى توصل إنـْت للأرْض وْأنا للحرِّيـِّـة”.

المصدر: لبنان 24


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal