الخازن: نأمل أن يشكل ميقاتي حكومة مهمّة تعيد الثقة بلبنان

رأى النائب فريد هيكل الخازن ان “ثمة فتحة امل تلوح في الافق و(لما بدها تسكر بالسياسة بتفتح بالامن)”، مثمنا “دور الجيش وكافة الاجهزة الامنية في سبيل حماية لبنان وبخاصة في ظل هذه الظروف الصعبة”، مشددا على “ضرورة تأمين كل الدعم لتبقى هذه المؤسسات صامدة”.

الخازن وفي مقابلة إذاعية، أمل في “ألا تتفاقم التطورات في الجنوب”، واضعا ما يحصل في اطار اطلاق الرسائل، بخاصة وان ليس لاسرائيل مصلحة لتفتح حربا على لبنان ولا الجانب اللبناني له مصلحة في جر البلد الى حرب لا تحمد عقباها”.

وأكد أننا “لسنا في ازمة نظام بل في ازمة رجالات النظام”، محملا اياهم “مسؤولية وصول البلاد الى هذا الدرك”، وأمل في أن “يشكل الرئيس المكلف نجيب ميقاتي حكومة مهمة لا حكومة محاصصة، في إمكانها ان تعيد الثقة بلبنان الذي اصبح على شفير الهاوية، من اجل الوصول الى بر الامان”.

ورأى أن “البلاد على قاب قوسين من انفجار اجتماعي في ظل الازمات على المستويات كافة والحل سياسي” داعيا الدولة الى “الامساك بزمام الامور”.

وانتقد “أداء السلطة السياسية الممسكة بالحكم في تعاطيها مع الازمات ممن نهبوا وسرقوا وحولوا البلد الى محميات للفساد، وأمل في الوصول الى الدولة المدنية والحفاظ على التعددية الطائفية التي هي ثروة لبنان”.

ودعا الى “التغيير عبر الانتخابات” لافتا الى ان “من المبكر الحديث عن تحالفات”، ومشيرا الى انه “قريب من كل القوى المستقلة التي لها حضورها ولديها انفتاح”.

الخازن جدد تعازيه للبنانيين عموما ولاهالي ضحايا انفجا المرفأ، آملا في الوصول الى الحقيقة كي ترقد ارواح الضحايا بسلام. وقال: “4 آب لا يجب ان يكون خاضعا للاستثمار السياسي والعدالة يجب ان تتحقق وان يمثل الجميع امام القضاء”.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal