بالصور: ثانوية أندريه نحاس الرسميّة تحتفل بتخريج “كوكبة الأمل” على مسرح الرابطة الثقافية

أقامت ثانوية أندريه نحّاس الرسميّة للبنات الميناء احتفال تخريج دفعة “كوكبة الأمل”، من طالبات الشهادات الثانوية بفروعها – العلوم العامة، علوم الحياة، الاقتصاد والاجتماع وذلك على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس، يوم السبت ٢٥ أيار ٢٠٢٤.

رعت الاحتفال وزارة التربية والتعليم العالي مديرية التعليم الثانوي، ممثلة
بالمدير التعليم الثانوي الدكتور “خالد فايد” وحضور النائب إيهاب مطر، وممثلي نواب طرابلس ورئيس بلديتها، وممثلين عن المرجعيات الدينية، وحشد من الفعاليات النقابية والتربوية والاقتصادية والاجتماعية، وممثلي الجمعيات والجامعات ومديري الثانويات والمدارس، إضافة إلى أسرة الثّانوية وأهالي الخرّيجات….

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني، فكلمة ترحيبية من الأستاذ كمال عجم رحّب بها بالحضور مُطلقًا الحفل بدخول موكب الخريجات، وحيّا فيها إصرارهنّ ومثابرتهنّ لتحقيق نتائج مُشرّفة في الشّهادات الرّسميّة، رغم كل الصعوبات، مؤكدا أن التخرج لهذا العام يكتسب نكهة مختلفة لأنه يتزامن مع إعلان طرابلس عاصمة عربية للثقافة وذكرى تحرير وتحرر وطننا لبنان من أيدي العدو الإسرائيلي.

تبعه كلمة لعرّيفة الحفل الأستاذة ريما الرحمون التي شكرت الجميع على مشاركتهم هذا العرس التربويّ الرائع، ونوّهت إلى أنّنا نحتفل اليوم دون أن يغيب عنّا ما يعانيه أهلنا في غزّة، من حملة إبادةٍ جماعيّة تطال الصّغار والكبار، الحجر والبشر دون رادعٍ من قيم أو وازعٍ من إنسانيّةٍ أو ضمير..

ثم كلمة راعي الاحتفال المدير العام للتعليم الثانوي الدكتور خالد فايد فقال:
“يشرِّفني أن أكون معكم في حفلكم في طرابلس عاصمة الثقافة العربية للعام ٢٠٢٤، أنقل إليكم تحيَّات وزير التربية وتقديره الكبير للنجاحات التي تحقّقَها الثانويَّة، وللجهد والمتابعة من الإدارة والأساتذة والأهالي لإحرازِ النتائجِ المميّزة في الامتحانات الرسميَّة عاما بعد عام”.

وتابع: “تثبت ثانوية أندريه نحاس الرسميّة للبنات مكانتها المرموقة بين ثانوياتنا الرسميَّة والخاصَّة، المتألقة علما ومعرفة وثقافة ، وقد نجحت إدارتها وهيئتها التعليميَّة في الحفاظ على هذا المستوى اللائق بفضل الثَّقة التي أولاهم إيّاها المجتمع الأهليّ، وبفضل ما حقّقته الإدارة من حسن الّتواصلِ والتّعاونِ ما ساهمَ في تحقيق النجاح والتفوّق المستمرّين”.

وختم: “لن أنسى الهيئتين التعليميَّة والإداريّة على مثابرتهم وعملهم كخليَة نحل لإنجاح المسيرة التعليمية، فهنيئا لطرابلس وأهاليها بسقيا خير جديدة من المتخرّجين الذين يحتاج الوطن إلى علمهم وقدراتهم وإلى الأهالي الكرام هنيئا لنا ولكم وللثانويّة هذا العرس التربويّ”.

ثم ألقت مديرة الثانوية
الأستاذة تيريز شاهين كلمة قالت فيها:”بكثير من الفخر والاعتزاز… أراني اليوم أقف أمام وجوهكم المشرقة… في هذه الأمسية الرائعة لأرحب بكم فردا فردا ولنحتفل بتخريج أكثر من مئة تلميذة أطلقنا عليهن لقب كوكبة الأمل….
لماذا؟ لأنهن تلميذات الزمن الصعب الذي عاشه القطاع التربوي وخاصة الرسمي منه خلال السنوات الخمس الأخيرة وبفضل الله تجاوزنا العقبات

أضافت لايمكن لنا أن نغض النظر عما تعانيه غزة من إبادة الحياة فيها بدءًا من الأجنّة في ارحام أمهاتهم مرورا بأطفالها وشبابها ونسائها وصولًا إلى شيبها إضافة إلى ما تعانيه دول أخرى في أرجاء المعمورة من حروب مستعرة….

ثم توجهت للأهل شاكرة جهودهم ومتابعتهم وللخريجات قائلة: “أيتها التلميذات النجمات أحثكن على المضي قدُما في مدرسة الحياة وبمواكبة التطور الدائم واللحاق بركب الحضارة حيث يصح المثل الفرنسي : “Qui n’avance recule” ،من لا يتقدم يتأخر”

وختمت: “التعليم الرسمي يحتاج لنا جميعا إنه الأساس في بناء الوطن الذي إن أردناه قويا معافى فعلينا تقديم كل دعم معنوي ومادي لشبيبته التلامذة
وفي هذا السياق، إن أنسى لن أنسى ما قدمته الأيادي البيضاء الخيّرة… خلال مسيرة ثانويتنا… فلا بد أن أنوه بعطايا… كل من دولة الرئيس نجيب ميقاتي وسعادة النائب أشرف ريفي وسعادة النائب إيهاب مطر وجميع الجمعيات الخيرية والمبادرات الفردية والأستاذ رامز فري الذي استضافنا في هذا الصرح الثقافي العريق والدكتور سابا زريق وجمعية البشائر اللذين انضما إلى اللائحة هذا العام…..

كما أثني على جهود كل من ساهم في إنجاح حفلنا هذا….
تلميذاتي العزيزات كوكبة الأمل أنتن كل الأمل مبارك لكن التخرج
عشتم عاشت ثانوية أندرية نحاس
عاش وطننا الحبيب لبنان.

ثم ألقت الدكتورة فاطمة مشرف حماصني كلمة باسم قدامى خريجات الثانوية، توجهت فيها إلى خريجات هذا العام قائلة : “إن تسمية دفعتكن بكوكبة الأمل، يدعو إلى مزيد التفاؤل والفخر، فأنتن نصف هذا الكوكب، ويمكن لكل فتاة أن تصبح امرأة ناجحة إن تعاملت مع الحياة بطريقة جدية بدعم وتكامل مع الرجل، وهذا ما تعلمناه على مقاعد الدراسة في الثانوية، وتحدثت عن تجربتها الشخصية والصعوبات التي واجهتها، لكنها لم تمنعها أن تصبح أستاذة جامعية في الجامعتين اللبنانية والعربية”.

ثم ألقت كل من الطالبة فرح البخاري (علوم الحياة) والطالبة آية متولي ( فرع الاقتصاد والاجتماع) كلمات الخريجات حيث أكدن العزم على الاستمرار في مسيرة العلم وأنهن سيحملن مشعل النور لتبقى طرابلس مدينة العلم والعلماء، كما توجهتا بالشكر للإدارة والأساتذة والأهالي الداعمين لهذه المسيرة.

ثم ألقت الطالبة فاطمة الأيوبي كلمة باللغة الإنجليزية، تبعتها قصيدة للطالبة سارة المحمّد بعنوان “طرابلس عاصمة عربية للثقافة”

وتضمن الحفل، سوق عكاظ الشعري، وفيديو قدامى الخريجات من إنتاج أ. أحمد هاجر، تروي نجاحات الخريجات في لبنان والعالم.

وأعقب ذلك تكريم راعي الحفل المدير العام للتعليم الثانوي الدكتور “خالد فايد”، وقدمت الطالبة نانسي عباس باقة ورد للمديرة باسم الخريجات، ثم تم توزيع الشهادات على الخريجين وقطع قالب الحلوى وأخذ الصور التذكارية…


Related Posts


Post Author: SafirAlChamal