“مرحلة جديدة”.. وتحرّك نيابي “هامّ”!

يؤكّد عضو تكتل “الإعتدال الوطني” النائب أحمد خير، أن “تكتل “الإعتدال الوطني” باشر بتحركه تجاه الكتل النيابية في مسعى يرتكز على تقريب وجهات النظر وإستطلاع آراء كافة الكتل النيابية للوصول إلى قواسم وطنية مشتركة بين الجميع”.

ويقول خير في حديثٍ لـ”ليبانون ديبايت”: “المسعى الذي يقوم به “الإعتدال الوطني” يهدف إلى فتح المجلس النيابي وعقد جلسات انتخابية متتالية للوصول إلى توافق وطني يؤدي إلى إنتخاب رئيس للجمهورية”.

ويُضيف: “تحركنا هو مواكبة لمسعى اللجنة الخماسية الذي يدفع في الإتجاه نفسه، لا سيما أن “الإعتدال الوطني” في أول جلسة لإنتخاب الرئيس كان بعيدًا عن كل الإصطفافات ونحن حاليًا سنتواصل مع كافة الأطراف السياسية لنتمكن من الذهاب سويًا إلى طرح معين يؤدي إلى فتح المجلس النيابي”.

ويلفت إلى أنه “في حال توصلنا خلال جولتنا على الكتل النيابية إلى تفاهمات معينة وحّققنا نتائج إيجابية، يمكن أن يرتقي تحركنا إلى مستوى مبادرة رئاسية تجتمع حولها أغلبية الكتل النيابية تساهم في إحداث خرق ما في الملف الرئاسي”.

ويُشدّد خير، على أن “هناك حاجة ومصلحة وطنية لضرورة الفصل بين المسار الرئاسي وأحداث غزة”، قائلًا: “من الواضح أن المنطقة ذاهبة إلى مرحلة جديدة ومن المسلمات أن يكون لدينا رئيس للجمهورية يؤتمن على الدستور اللبناني وقادر على التباحث في أي ملف على مستوى المنطقة ولبنان”.


Related Posts


 

Post Author: SafirAlChamal