كوفيد طويل الأمد: تقدّم علميّ في فهم مضاعفات ما بعد الإصابة

في وقت يعاني عشرات الملايين في العالم من كوفيد طويل الأمد، يواصل الباحثون إحراز تقدّم في فهم مضاعفات ما بعد الإصابة، بعد مرور أربع سنوات على بدء الجائحة، على أمل توفير عناية أفضل للمرضى.

كوفيد طويل الأمد هو الاسم الذي يُطلق على أعراض كثيرة تظهر عادةً في غضون الأشهر الثلاثة التي تلي الإصابة بفيروس “سارس-كوف-2” وتستمر لشهرين أقله بعد الإصابة. ومن أكثر الأعراض شيوعاً التعب وضيق التنفس وآلام العضلات والتشويش في الذهن.

في حين لا يزال من الصعب تقييم عدد الأشخاص الذين تأثروا بهذه الظاهرة، إلا أنها قد تشمل ما بين 10 في المئة إلى 20 في المئة ممّن أصيبوا بكوفيد، بحسب منظمة ال#صحة العالمية. ويواصل عدد كبير من الفرق الطبية العمل على آليات هذه الظاهرة وتشخيصها وعلاجها. وقد حققت دراسات حديثة عدة تقدّماً في هذا الخصوص.

أظهرت دراسة نُشرت نتائجها في كانون الثاني في مجلة “ساينس” اختلافات كبيرة في بروتينات الدم لدى أكثر من 110 مرضى بكوفيد، بينهم 40 ظهرت عليهم أعراض بعد ستة أشهر من الإصابة الأولية.

وفي حديث إلى وكالة “فرانس برس”، قال الباحث السويسري والمعدّ الرئيسي للدراسة أونور بويمان، إنها “قطعة أساسية من البازل” لتفسير سبب بقاء كوفيد لفترة طويلة في أجسام البعض.

 القضاء عليه “صعب”

أكّدت دراسات حديثة كثيرة أنّ اللقاحات المضادة لـ”سارس-كوف-2″ تحمي من خطر الإصابة بكوفيد طويل الأمد لدى الأطفال والبالغين.

لكنّ القضاء على كوفيد طويل الأمد لا يزال حتى اليوم “صعباً” لأنّه “متعدد الأنظمة”، في حين أن “عقولنا مدربة على التفكير في الأمراض استناداً إلى أنظمة الأعضاء”، على ما قال لوكالة “فرانس برس” عالم الأوبئة السريرية في جامعة واشنطن في سانت لويس زياد العلي.

وأضاف العلي إنّ فهم آليات كوفيد الطويل الأمد قد يساعد أيضاً على فهم “لماذا وكيف تتسبب الالتهابات الحادة بأمراض مزمنة”، ما يعزّز مكافحة أمراض أخرى على غرار متلازمة التعب المزمن أو أعراض ما بعد الإنفلونزا.

وفي تشرين الثاني، حذرت رئيسة هيئة “كوفارس” الاستشارية بريجيت أوتران من أننا طالما نحن “في سياق التغير المناخي”، ثمة احتمال “متزايد في ظهور الأمراض المعدية التي من المرجح أن يؤدي عدد كبير منها إلى ظهور أعراض ما بعد الإصابة”.


Related Posts


Post Author: SafirAlChamal