مهرجان طرابلس السياحي “عنا الحلا كلو” برعاية وزير الثقافة… بشرى تاج الدين

عاشت طرابلس أمس يوما سياحيا بإمتياز، مع إنطلاق فعاليات “أهلا بهالطلة” بتوجيهات من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورعاية وزير السياحة وليد نصار، بدأت مع جولة للاعلاميين اللبنانيين في المدينة القديمة بدعوة من رئيس مجلس إدارة “شركة الصمد للاستثمار السياحي” مصطفى الصمد الذي “يقدم مبادرة السياحة المجانية في الفيحاء”، حيث كانت مناسبة إطلع فيها الاعلاميون الذي يمثلون وسائل إعلامية مختلفة على ما تختزنه طرابلس من إمكانات وقدرات على كل صعيد تجعلها قادرة في حال تم الاستفادة منها على النهوض بالوطن ككل.

تزامنت جولة الاعلاميين مع الافتتاح الرسمي لمهرجان طرابلس السياحي بعنوان: “عنا الحلى كلو” برعاية وزير الثقافة القاضي محمد وسام مرتضى ممثلا برئيس اللجنة الوطنية لليونيسكو المحامي شوقي ساسين، فتلاقى الاعلام مع زوار الفيحاء وأهلها الذين حضروا بكثافة الى مركز العزم الثقافي حيث تقام الفعاليات التي يشرف عليها مدير المركز عبدالناصر ياسين، في مشهد وطني يليق بالمدينة التي يلتقي مجتمعها اليوم على تنميتها السياحية والوقوف في وجه أية محاولات جديدة لتهميشها.

كانت البداية مع إفتتاح المعرض التراثي والحرفي الذي تشارك فيه جمعيات وهيئات طرابلسية ولبنانية، أما القيمة المضافة فكانت مشاركة “كورال الفيحاء الوطني اللبناني” في أمسية سحرت الجمهور الذي إحتشد في مسرح مركز العزم الثقافي الذي ضاق بالحضور.

وإنطلق الافتتاح الرسمي بالنشيد الوطني اللبناني، وبفيديو لأغنية الفنان اللبناني أحمد قعبور بعنوان “تبقى الأفراح عامرة بطرابلس” من إعداد شباب نيوز والزميل فراس مولوي. 

ثم ألقى نائب نقيب محرري الصحافة اللبنانية الصحافي غسان ريفي كلمة أكد فيها أن طرابلس تفتح ذراعيها لكل اللبنانيين، مؤكدا أنها المدينة الأم، والمدينة الحاضنة والعاصمة العصية على كل الصعاب، مرحبا بالحضور وخصوصا بالاعلاميين اللبنانيين داعيا إياهم الى نقل ما شاهدوه في جولتهم في المدينة، منوها بمبادرة السياحة المجانية في طرابلس التي أطلقها مصطفى الصمد، وبالجهود التي بذلتها الجمعيات والهيئات التي تلقفت هذه المبادرة، وبالأخص مسؤولة قطاع المرأة في تيار العزم جنان مبيض متمنيا مع الحضور لها الشفاء العاجل.

ثم ألقت رئيسة جمعية تراث طرابلس الدكتورة جمانة الشهال كلمة بإسم الجمعيات المشاركة، فقالت: قد يفاجأ البعض كيف يرعى وزيرا للثقافةِ نشاطاً سياحياً، لكنني كناشطةٍ ثقافيةٍ تراثيةٍ لا يمكنني الا ان اشد َعلى يدِهِ واثني على قرارِه برعايةِ هذا الاحتفال. 

وأضافت: قد يرى البعضُ بالسياحةِ المطاعمَ والفنادقَ والابنيةِ التراثيةِ حصراً، بينما السياحةُ في نظرنا هي التعايش والتآخي والتلاقي بين الحضاراتِ والثقافةِ الانسانيةِ والاجتماعيةِ المختلفة. هذا في العموم فكيف اذا كان الحدثُ في مدينتِنا الحبيبة؟.

وأكدت تدمري أن في طرابلس كل عناصرَ السياحةِ المستدامةِ فهي عاصمةُ البهجةِ، مدينةُ الأرخبيلِ التي تضمُ خمسةَ جزرٍ احداها محميةٌ طبيعية، انها ببساطة جوهرةُ المتوسط حيث تتناغمُ فيها الحداثةُ مع التقاليد، لافتة الى أن المدينة تحتاجُ الى كل جهدٍ رسميٍ لتثبيتها على خارطةِ السياحةِ العالمية، فلم يعد جائزاً ان تبقى المدينةُ يتيمةً متروكةً تواجهُ مآسي الحياةَ منفردةً. 

وأملت تدمري أن يكون هذا الحدث حافزاً لمشاريع سياحية مستقبلية تجعل من طرابلس مدينة سياحية مؤهلة لاستقبال السياح كما نتمنى اعداد خطةٍ دعائيةٍ اعلانيةٍ واعلامية لتسويقِ اهميةِ طرابلس في بلدانِ الاغتراب، كما نتمنى مؤازرة مؤسسات المجتمع المدني والاهلي في المدينة، في كل الجهود التي يبذلونها.

وختمت: السياحة يا معالي الوزير هي البابُ الاسهلُ لادخالِ العملةِ الصعبة والتي نحنُ بأمسِ الحاجةِ اليها فكيف اذا اصبحَت السياحةٌ ثقافية تستقطبُ النخبَ من كلِ ثقافاتِ العالم؟ لذلك على مؤسساتِ الدولةِ ان تعملَ جسماً واحداً لان رعاية َ المؤتمراتِ فقط وعلى اهميتها دونَ تأمين مستلزماتِ الخدمات السياحةِ من كهرباءٍ وماءٍ وبنى تحتية يبقينا في حلقةٍ مفرغة.

ثم ألقى المحامي شوقي ساسين كلمة بإسم الوزير مرتضى، فنقل تحياته وإعتذاره لعدم تمكنه من الحضور، وأكد “ان طرابلس في كيانها انما هي تألق الجغرافيا والتاريخ والقيم، مشددا على أنه ينتمي إليها انتماء وجود لا انتماء مودة فقط”.

 وقال ساسين: “طرابلس في قلب وزير الثقافة وقلب وزارتها وهو الذي مر بها في مطالع حياته القضائية قاضيا ناطقًا بأحكام العدالة باسم الشعب اللبناني، ويوم تولى وزارة الثقافة كان لطرابلس حصة كبيرة من اهتماماته. وأشير هنا الى أربعة مواضيع منها: 

اولا: اتخاذ القرار باعتماد كورال الفيحاء كورالا وطنيا نظرا لما يمثله هذا الكورال من تنوع يفضي الى وحدة جمال. 

ثانيا: اعتماد طرابلس عاصمة للثقافة العربية للعام 2024 وقد شرعنا في الوزارة بتشكيل لجنة للاهتمام بهذه الاحتفالية التي نأمل أن تكون فرصة كبيرة لإظهار ما تختزنه طرابلس على الصعيد الثقافي. 

ثالثا تفعيل لجنة لخان العسكر حيث اخذ معالي الوزير على عاتقه الإشراف عليها للتوصل الى إفادة المدينة من هذا المرفق الأثري وإقامة اللقاءات الفنية والثقافية فيه على أن يصار الى إنجاز ذلك في أقرب وقت ممكن. 

رابعا فملف إدراج معرض الرئيس الشهيد رشيد كرامي على لائحة التراث الثقافي لليونيسكو”.

 وأضاف: “لقد سمعتم وسمعنا أن طرابلس تحتوي على القدر الأكبر من الآثار المملوكية بعد القاهرة في هذا الشرق كله، وكذلك سمعتم وسمعنا وتعلمتم وتعلمنا أن طرابلس هي مدينة العيش المشترك وهذا كله صحيح، ولكنكم اليوم تثبتون أن طرابلس بمقدار ما هي مدينة التاريخ هي مدينة المستقبل وبمقدار ما هي مدينة العيش هي أيضا مدينة الحياة، وعلى هذا الرجاء نحن ننظر الى فعاليات هذا الشهر الثقافي السياحي بعين الأمل أن تكون فاتحة لحياة ثقافية سياحية تنعش المدينة لان الثقافة والسياحة كلتيهما يمكن ان تتحولا الى منتجات إقتصادية بمعنى انهما إمكانيات استثمار للتنمية المحلية والوطنية، وهناك حالات كثيرة في لبنان وغير لبنان استخدمت فيها أدوات الثقافة كالتراث المعماري مثلًا سبيلًا للتنمية الاقتصادية. فنحن نريد أن نحافظ على الماضي وثرواته التراثية لكننا نريد ان نرى أناسا احياء يستفيدون من الماضي من أجل يومهم ومستقبلهم ومستقبل اجيالهم”.

 وختم ساسين: “على هذا الرجاء اختم بالقول اتمنى ان تكون ساعة التل الآلة التي بها نضبط من اليوم فصاعدا مواقيت التنمية لمستقبل جميل في طرابلس”.

بعد ذلك قدم كورال الفيحاء الوطني باقة من الأغاني التي تفاعل معها الجمهور.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal