يمق: نرفض تحميل بلدية طرابلس اية تبعات لانهيار مبنى النشار

رفض رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق الاتهامات الموجهة الى “بلدية طرابلس بالتقصير في شأن مبنى النشار المؤلف من ثلاث طبقات في شارع العماري بمحلة ضهر المغر في طرابلس الذي انهار”. وأكد ان “بلدية طرابلس سارعت إلى إرسال ورشها وآلياتها مع عناصر ورشة الطوارئ للمساعدة على إزالة الردم والحجارة، ومعرفة ما إذا كان هناك ضحايا تحت الركام ام لا”. 

وقال:” هذا المبنى كغيره من المباني المهددة بالإنهيار في المدينة القديمة والقبة والتبانة وغيرها من المناطق الشعبية والتي اعدت البلدية تقارير مفصلة بشأنها وارسلتها الى جهات الاختصاص سواء للمديرية العامة للآثار في وزارة الثقافة او للهيئة العليا للإغاثة، وبالتالي لجانب مجلس الوزراء او لوزارة الداخلية والبلديات، اضافة الى ان شرطة البلدية وجهت انذارات للسكان بضرورة إخلاء هذه المباني الاثرية او القديمة الايلة الى السقوط، الا ان الأهالي كانوا يرفضون عملية الإخلاء كما رفضوا ترميم مبانيهم لعدم قدرتهم على ذلك، ونحن كبلدية ليس لدينا الإمكانية المالية للترميم كما ان القوانين المرعية الإجراء تمنع البلدية من إجراء الترميم على نفقتها بل في حال وافقت وزارة الثقافة ويكون الترميم دينا ممتازا للبلدية على صاحب الملك”. 

وأضاف: “الاهم ان مديرية الآثار في وزارة الثقافة ترفض اي طلب لترميم المباني الاثرية حتى لو توفرت الاموال اللازمة، وهذا الكلام قلناه عشرات المرات ونكرره اليوم. من هنا نحن نرفض تحميل بلدية طرابلس اية تبعات لانهيار هذا المبنى، لا سيما اننا كنا قد رممنا عدة منازل على نفقتنا ونفقة اهل الخير والناس شاهدون على ذلك”.

واكد يمق “إستعداد البلدية لوضع كامل قدراتها للمساعدة في رفع الركام وتحديد الأضرار وإجراء تحقيق شفاف لتحديد المسؤوليات”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal