هذا ما طلبه جنبلاط من الأحزاب اللبنانية

حذر رئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط من اتجاه لبنان نحو المجهول، داعياً “الأحزاب والشخصيات إلى تجاوز كل الحسابات الضيقة من أجل المصلحة الوطنية العليا”.
وفي حديث عبر قناة “روسيا اليوم”، قال جنبلاط رداً على سؤال حول مسألة عودة “الثنائي الشيعي” إلى الحكومة، فقال: “لا أدرى ما الخلفيات، وما يجب قوله أنه لا بدّ من وضع برنامج اقتصادي اجتماعي بالتحاور مع صندوق النقد والإسراع في هذا البرنامج من أجل وقف التدهور كي يخرج لبنان بعد سنتين أو أكثر من الكبوة الهائلة”.

وأردف: “الظروف المعيشية أجبرت خيرة اللبنانيين على الهجرة والفرصة اليوم لأن يستطيع هؤلاء الذين هاجروا التصويت في لبنان في الانتخابات”.

وتابع: “اتهموا المصارف بتدهور العملة وهذا ليس بالخطأ ثم أتت ظروف مختلفة أدّت إلى مزيد من الإنهيار وعلى كل المستويات، والوضع السياسي متأزم وهناك تقاسم للحصص في لبنان ولا وجود لنظام اقتصادي منتج ويجب التفكير باقتصاد منتج ولا بد من الخضوع لشروط صندوق النقد”.

واعتبر جنبلاط أنّه “الدور الإيراني رائد في لبنان بالوقت الحاضر”، مؤكداً أن “ضربات الحوثيين على الإمارات اعتداء على أمن الخليج”، وقال: “هذا اعتداء نوعي مخيف”.

وكان جنبلاط اعتبر أن “قرار الرئيس سعد الحريري تعليق عمله بالحياة السياسية، يعني إطلاق يد حزب الله والإيرانيين في لبنان”.
وفي حديث لوكالة “رويترز”، رأى جنبلاط أن “قرار الحريري محزن جداً، ونفقد به ركيزة للاستقلال والاعتدال”.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal