لقاء جامع لمحرري الشمال مع النقيب القصيفي بدعوة من الصحافي ريفي

جمع رئيس تحرير صحيفة سفير الشمال غسان ريفي (المرشح على عضوية مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية المحررين) المنتسين للنقابة في محافظتيّ الشمال وعكار في لقاء تخلله غداء عقد في القاعة الزجاجية في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال، وذلك للتباحث في الشؤون النقابية عشية الانتخابات التي ستجري يوم الأربعاء في أول كانون الأول المقبل، بحضور نقيب المحررين جوزيف القصيفي وعضوي مجلس النقابة علي يوسف وجورج بكاسيني وحشد من الزملاء المحررين من طرابلس وعكار وسائر الأقضية الشمالية.

النشيد الوطني اللبناني بداية، ثم كلمة مستشار نقابة المحررين في الشمال الزميل أحمد درويش الذي أكد الدعم الكامل للائحة الوحدة النقابية برئاسة النقيب القصيفي، وللزميل غسان ريفي كممثل عن طرابلس والشمال منوها بالجهود التي يبذلها في صحيفة ″سفير الشمال″ التي غطت مساحة إعلامية واسعة بعد أن إنكفأت الصحف عن الصدور بسبب ويلات ومآسي الوطن الجريح، مؤكدا أنه سيبقى في نقابة المحررين عاملا مخلصا في صفوفها بعد أن إرتقى بها النقيب القصيفي، مشددا على ضرورة أن يستقوي الجميع بالاعلامي لا أن يستقوي عليه.

ثم تحدثت مديرة غرفة التجارة والصناعة والزراعة الأستاذة ليندا سلطان، فقالت: دعوني أناديكم بالزملاء والزميلات لأنكم أولا زملاء الصديق غسان ريفي العزيز على قلوبنا جميعا، ولأننا زملاء في حب طرابلس الكبرى أي كل الشمال وزملاء في خدمة الوطن كل في مجال عمله وبكل ما أوتينا من عزيمة ووطنية، ولأننا زملاء في قول الحقيقة التي بها وحدها تكبر الأوطان وينجح المجتمع.

وأضافت: نحن في غرفة طرابلس والشمال لطالما آمنا بالسلطة الرابعة والكلمة الحرة ولطالما كنا أصدقاء لكل إعلامي وصحافي لأنكم أبناء مهنة ترسم الحاضر والمستقبل بكلمة بفكرة بمقالة أو باطلالة على الشاشة الصغيرة، لكم كل التقدير والمحبة من رئيس الغرفة توفيق دبوسي ومجلس إدارتها ومني شخصيا، وأنا كلي ثقة بأن كل واحد منكم سيحسن الاختيار والاقتراع لمن هو الأفضل والأنسب لنقابتنا ولوطننا.

ثم ألقى الزميل غسان ريفي كلمة رحب فيها بالزملاء الاعلاميين، مشيرا الى أننا أمام منافسة نقابية حقيقية وديمقراطية، داعيا الى الوقوف خلف لائحة “الوحدة النقابية” خصوصا بعدما شكل النقيب القصيفي وسائر الزملاء أعضاء المجلس المداميك الأساسية للنهوض بالنقابة وصولا الى إيصال قانون تنسيب المحررين الى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الى مجلس النواب والذي من المفترض أن يبصر النور قريبا.

وقال ريفي: نحن لا نرفع شعارات فضفاضة وكبيرة فالكل يعلم أوضاع البلاد والعباد، لكننا نسعى الى أن نشكل الحصانة الكاملة للصحافي، فلن نسمح بأن يتعرض المحررون لأية مضايقات خلال ممارستهم لمهنتهم، وسنواجه أي إعتداء على أي زميل بكل قوة، وسنعمل على تحصين حرية الصحافة والحق في الوصول الى المعلومات، لتكون نقابتنا مثالا يحتذى على الصعيد الوطني.

وختم ريفي متمنيا على المحررين في لبنان عموما وفي الشمال خصوصا التصويت بكثافة للائحة “الوحدة النقابية” لكي تستطيع بالتضامن والتكامل أن تكون الدرع الحامي لكل صحافيي لبنان، شاكرا لغرفة التجارة في طرابلس الكبرى إستضافتها وإحتضانها الدائم.

ثم ألقى النقيب القصيفي كلمة شكر فيها الزميل ريفي على دعوته، وقال: كل فرد منكم عزيز وأخ غالي عليّ وقد تعاونت معكم خلال ولايتي ولطالما سجلتم حضوركم المميز والدائم ولن اطيل عليكم في هذا اللقاء لانكم علمتم بما سبق واعلنته خلال مؤتمري الصحافي، لكن من الواجب القول أننا عملنا في احلك الظروف الاقتصادية والاجتماعية وجائحة الكورونا والفقر والافلاس والعوز ووفاة صحافيين وتشريد صحافيين ووقفنا الى اخر درجات الوقوف الى جانبهم للحد من اي ظلم او افتئات.

وأضاف: لا نريد معاودة تعداد ما ذكرنا بحيث لم نترك مناسبة الا وكانت لنا منها كنقابة مواقف مشاركة ولقد سجلنا حضورنا من خلال المناقشات التي جرت ضمن اطار لجنة الادارة والعدل من اجل اقرار القانون الموحد للاعلام وتنسب الصحافيين غير المنتسبين وغير المشمولين من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، فماذا يمكن ان نفعل من جهود وامكانات في زمن الحصار، وما قمنا به هو اقل من الواجب، والناس تشهد على تحركنا، وان شاء الله نتطلع بعين التفاؤل الى مستقبل زاهر نتخطى من خلاله الواقع غير المرضي، ونتسلح بالامل، لذلك احيكم فردا فردا وانحني امام الجهود التي تبذلونها من خلال حبر قلمكم من اجل مكانة المهنة ومصلحة الوطن والاهم الوفاء وما عليكم الا ممارسة وفاءكم خلال الانتخابات النقابية يوم الأربعاء في الأول من شهر كانون الأول المقبل.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal