سوريا أعطت الأولوية لاستثمارات لبنان.. وزير الطاقة يكشف تفاصيل جديدة عن اتفاقية الكهرباء

بعد اختتام الاجتماع في الأردن والتوصل إلى الصيغة النهائية لتزويد لبنان بالطاقة الكهربائية عبر سوريا، أكد وزير الطاقة وليد فياض، أنّ “سوريا أعطت الأولوية لاستثمارات لبنان من أجل مساعدته”.

وفي حديث لـ “الميادين”، كشف فياض، أنّ “الاتفاق الثلاثي بشأن استجرار الطاقة إلى لبنان الذي تمّ إنجازه في الأردن، يؤمن 250 ميغاوات، ويحسن التغذية الكهربائية ما بين ساعتين و3 ساعات”.

وأكّد فياض أنّ “الاتفاق حصل بغطاء دولي وبموافقة أميركية تحديداً”، مشيراً إلى أنّ “واشنطن أكدت أنّ الاتفاق لن يتعارض مع قانون العقوبات”.

وأشار إلى أنّ “مصر والأردن تلقّيا رسالتي طمأنة من الولايات المتحدة”، مضيفاً، “أما أنا فتلقيت رسالة شفهية”، موضحاً أنّ “الإعفاء الأميركي يشمل اتفاقيتي الكهرباء والغاز اللتين تمّ توقيعهما في الأردن”.

ولفت إلى أن “كل الأطراف أبدت الاستعداد للتضحية في سبيل حصول لبنان على الطاقة في هذه المرحلة”، مشيراً إلى أنّ “سوريا التي تتكبد استثمارات من أجل إصلاح المحطة، وضعت كل إمكانياتها من أجل استفادة لبنان”.

وفيما أعرب عن امتنانه العميق حيال مبادرات الدول الثلاث تجاه لبنان، أكد فياض أنّ “سوريا أعطت الأولوية لاستثمارات لبنان من أجل مساعدته”، بينما “أعطانا الأردن أسعاراً مقبولة بالنسبة إلى لبنان”.

وقال: “البنك الدولي سيقدم الدعم المالي للبنان، والأردن سيستفيد والعلاقة معه ايجابية”. كما أوضح أنّه “توصلنا مع البنك الدولي إلى اتفاق حول الأمور المناسبة التي يمكن أن تتلاءم وحاجات لبنان”.

وشدد ، على أنّ “ما تبقى هو مواءمة الشبكتين في الأردن وسوريا، وما يتبقى هو الانجازات الفنية والتمويل والامضاءات وإبرام الاتفاقيات”، متوقعاً “وصول الكهرباء مع نهاية العام الجاري”.

وختم بالقول: “العلاقة موجودة مع دمشق التي مدت يد العون لنا، ونحن نتعاون مع الجميع”. ولفت وزير الطاقة اللبناني إلى أنّ “الخطوة المقبلة هي إمضاء العقد من قبل الأطراف والمؤسسات المعنية قبل الحكومات”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal