درويش: لسنا بعيدين عن الانفراج ولبنان يمتلك مقدرات لا يُستهان بها

 لفت عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب الدكتور علي درويش خلال مقابلة عبر برنامج آخر الكلام على قناة NbN، الى أنه “من أولويات الحكومة هموم المواطنين ومشاكلهم المعيشية اليومية، وهي تسعى الى تفعيل العمل بالشأن العام الإداري لأخذ القرارات المناسبة وصولا للتخفيف من وطأة الوصول نحو الانفجار الاجتماعي، إلا أننا لسنا بعيدين عن الانفراج خاصة أن لبنان يمتلك مقدرات لا يستهان بها من الموارد التي تمكننا من استثمارها في مختلف المجالات وخاصة الكهرباء”.

ولفت درويش الى أن “جل ما نحتاجه هو خطة نمو متكاملة تحدد وجهة الدولة وتوزيع المهام لكل قطاع في الوقت المناسب وذلك في سبيل التخفيف من الهدر والفساد”.

وأكد أن “لبنان بلد التوازنات وجب المحافظة عليها بالتوازي مع أي رفد ايجابي فهو منفتح على الجميع، والأولوية في هذه المرحلة هي تأمين مصالحنا العليا مع الأخذ بعين الاعتبار التوازنات التي تضمن الاستقرار الداخلي”، مشيرا الى “أن عملية إدارة المرحلة تتطلب الكثير من الحنكة واعتماد صيغة تكافل وتضافر للجهود حتى لا يرتفع منسوب التوتر كما شهدنا في الفترة الأخيرة، وهنا نعول على دور الأجهزة الأمنية بخفض منسوب التوترات”.

كما نفى درويش أي معلومات تشير الى “عدم رضى فرنسا عن الحكومة” وقال: “تعد فرنسا الرافعة الأولى لتشكيل الحكومة وستكون لها صيغة ايجابية في دعم البلاد، كما وُضع لبنان على خط الحضور دوليا الامر الذي ظهر من خلال الموفدين الدوليين الذين يشاركون بمناقشة الملفات العالقة بهدف معالجتها وكل ما تحتاجه من دعم وصولا الى حل الأزمة”.

وأشار الى أن “ملف الانتخابات من الأساسيات لدى الحكومة حيث تسمح للناس باختيار من يعتبرونهم ممثليهم في العمل التشريعي والسياسي وهو ما ستام إعادة دراسته خلال جلسة الخميس لطرحه من جديد، والتوجه الى الملفات التالية وانجازها”. وأمل “ألا يتم استغلال العصب الطائفي والمناطقي خلال الاستحقاق الانتخابي”، لافتا الى “ظهور محطات انتقادية تُعد محطات تغييرية في المجتمع اللبنان”ي.

وعن اتفاق الطائف اعتبر درويش أن “الجميع ساهم في وقف اتفاق الطائف وعدم استكماله، وبقي لبنان يعيش ضمن الصيغة التحاصصية والطائفية التي تنعكس سلبا حتى على اصحاب الطوائف نفسهم، ويبقى السبيل الوحيد بالتوجه نحو المواطنة وطرح السبل التي تسمح بتحقيقها وهذا ما نصبو اليه”.

كما ناشد “وزير الزراعة إعادة النظر بقيمة رخصة التبغ والتنبك للمزارعين في عكار، نظرا للظروف السيئة التي تمر بها البلاد”.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal