ماذا قال” الوزير” السيء الحظ والخط؟

لم يتقبل وزير في الحكومة الجديدة التهانئ بقدر ما تقبل “المواطن المسكين” الذي وُضع رقم هاتفه الخليوي مقابل إسم هذا الوزير بالخطأ أثناء تعميم لائحة اسماء الوزراء الجدد وأرقامهم الهاتفية.

هذا “المواطن المسكين” واسمه شادي عقيقي شكى لأحد الزملاء الصحافيين معاناته في اليوم الأول لتشكيل الحكومة، حيث بدأت الاتصالات تنهال عليه للتهنئة، منذ اللحظة الأولى لتعميم لائحة الأسماء والأرقام، ودأب على التوضيح للمتصلين” انه ليس الوزير وان الرقم لا يعود لمعاليه”.

عقيقي بقي في اليوم الاول للتشكيل يرد على”اتصالات التهنئة”حتى ساعة متأخرة من الليل علما انه يخلد عادة الى النوم باكرا.

اما المفارقة التي يرويها، فهي ان من أبرز الشخصيات المتصلة به للتهنئة، وزراء ونواب سابقين شماليين بعيدين كل البعد عن “معاليه” في السياسة كونه من حزب عقائدي له امتدادات أبعد من لبنان. ولم يرغب” حاملو الشعارات السيادية ولبنان اولا” في تمرير هذه المناسبة من دون ان يقدموا واجب التهنئة.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal