تساؤل من جنبلاط حول “جريمة” الراعي!

غرّد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على حسابه عبر “تويتر”، كاتباً: “كنت اتسأل عن الجريمة التي ارتكبها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي اذ ذكًر باتفاق الهدنة فانهالت عليه راجمات الشتائم من كل حدب وصوب”.

وأضاف، “واذكر بالاستراتيجية الدفاعية التي ناقشناها مع الرئيس ميشال سليمان ثم اجهضت, يبدو انه ممنوع ان نناقش اي شيء خارج الادبيات لجماعة الممانعة”.

وختم جنبلاط تغريدته قائلاً: “جو ديمقراطي بامتياز”.

وأمس الأحد قال الراعي في عيظته: “نَهيب بالجيشِ اللبنانيِّ المسؤول مع القوات الدولية عن أمن الجنوب بالسيطرة على كامل أراضي الجنوب وتنفيذ دقيق للقرار 1701 ومنع إطلاق صواريخ من الأراضي اللبناني لا حرصًا على سلامة إسرائيل، بل حرصًا على سلامة لبنان”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal