تجمع العلماء طالب رئيس الجمهورية والرئيس المكلف بالاتفاق على تأليف الحكومة

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي ودرست الأوضاع السياسية في لبنان، وقالت في بيان: “ينتظر اللبنانيون بفارغ الصبر الاجتماع المزمع عقده بين فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف الأستاذ نجيب ميقاتي، ويعلقون آمالا على أن تكون نتيجة اللقاء إيجابية. وبدورنا، فإننا ندعو الرئيسين الى اتخاذ قرارات في مصلحة الوطن فالوقت ليس لتسجيل النقاط والوضع لا يحتمل اعتذارا جديدا، بل يجب أن يتنازل كل منهما لا لمصلحة الآخر بل لمصلحة الوطن العليا، فلا يهم إلى من تسند هذه الوزارة أو تلك وإنما المهم أن تسند إلى الكفي، المخلص، نظيف الكف، الخبير في الملف الذي سيتسلمه، ولا يهم كم هم عدد الوزراء لهذا الفريق أو ذاك، وإنما المهم أن يكون كل الوزراء ينتمون الى المصلحة الوطنية العليا وليسوا أزلاما عند أحد، إذ ليس مفهوما أن يتحدثوا عن وزراء تكنوقراط غير منتمين، ثم يطالب هذا أو ذاك من المسؤولين بحصة”.
وأضاف البيان: “إن العالم ينتظر منا تأليف حكومة وإن الحكومة باتت هي المدخل الوحيد للتعامل مع الأزمة ووضع حلول لها، والمساعدات التي يعد العالم بها لبنان ترتبط مباشرة بتشكيل هذه الحكومة. وبالنتيجة كل من يعمل على تعطيل التشكيل يتحمل مسؤولية وطنية وتاريخية سيحاسب عليها أمام الله أولا وأمام التاريخ والأجيال العتيدة ثانيا”.
وطالب التجمع “فخامة الرئيس والرئيس المكلف بالتوصل إلى اتفاق على تأليف الحكومة في جلسة اليوم، وألا يؤجل الموضوع إلى جلسات أخرى، وأن يتنازل كل منهما لمصلحة الوطن الذي لم يعد يحتمل تأجيلا إضافيا”.
واستنكر “الاعتداءات الصهيونية على لبنان التي استهدفت منطقة الدمشقية في خراج بلدة المحمودية جنوب لبنان ويعتبر أنها خرق واضح للقرار 1701 ونطالب حكومة تصريف الأعمال بالطلب من مجلس الأمن الانعقاد لإدانة العدو الصهيوني على اعتداءاته، ونطالب قيادة المقاومة برد رادع كي لا تتكرر أعمال كهذه”.
واعتبر أن “أعمال الشغب التي رافقت إحياء الذكرى السنوية الأولى لانفجار المرفأ هي أعمال مشبوهة تحركها قوى استخباراتية كانت تعمل على أن تكون هذه الأعمال مقدمة للفوضى الشاملة”. وحيا “تعامل القوى الأمنية الحكيم والصارم مع هذه الأعمال التخريبية”.
وطالب التجمع “القضاء بشخص المحقق العدلي القاضي طارق بيطار بإنجاز ملف التحقيقات سريعا والإفراج عن نتيجة التحقيق التقني”، وطالب ايضا “مجلس النواب بعقد جلسة خاصة لرفع الحصانات عن الجميع في ما يتعلق بالتحقيق في إنفجار المرفأ، وصولا إلى تبيان الحقيقة كاملة ووصول أهالي الشهداء والجرحى والمنكوبين لحقوقهم وتعويضاتهم”.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal