افتاء جبل لبنان دعت إلى ضبط النفس والتعقل في ظل تدهور أوضاع البلاد

اسفت دار الفتوى في جبل لبنان، في بيان اليوم، “لما حصل من تطورات وأحداث في منطقة خلدة، كادت تودي بالوحدة الوطنية واللحمة بين أبناء المنطقة والبلد”. وشددت على “مطالبة الدولة بأن يكون العدل سيد الموقف وبالإنصاف والمساواة بين جميع المواطنين، حتى لا تكون هذه الفتنة سببا لانتكاسة على مستوى الوطن، إذ لو سلم القاتل منذ عام لما حصل ما حصل”.
وطالبت الدولة ب “حفظ الأمن في المنطقة، وعدم ترك الأهالي من دون حماية من أي اعتداء، درءا للفتنة ومنعا للانزلاق إلى أتون الحرب وردات الفعل”. ودعت إلى “وقف ومنع كل ما من شأنه أن يذكي نار الفتنة من جديد، وإلى ضبط النفس والتعقل في ظل تدهور أوضاع البلاد، وإلى أن تنصب جميع جهود المعنيين في هذا الاتجاه”. واستنكرت “كل ما يدعو ويشجع على الفتنة من خطابات تحريضية”.
وسألت الله أن “يحقن الدماء ويجنب المنطقة وأهلها الفتنة ويلطف بالعباد والبلاد ويصلح الأحوال”.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal