ميقاتي: هناك تفاهم وتعاون مع عون ونأمل تشكيل الحكومة بأسرع وقت

أعلن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي أنه “يسعى بكل جهده مع رئيس الجمهورية ميشال عون لتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن لان الوضع لا يحتمل ترف التباطؤ في عملية التأليف ونحتاج تعاون الجميع، كما أن الخارج لا يريد انهيار لبنان”.

وفي حديث عبر برنامج “صار الوقت” مع الزميل مرسيل غانم عبر قناة الـ”MTV”، قال ميقاتي: “لا حكومة قبل 4 آب”، مشيراً إلى أن “هناك أملٌ ولو كان ضئيلاً لتجنيب لبنان الارتطام الكبير”، وأضاف: “من هنا لم أتردد بقبول التكليف، وأنا فدائي بهذا الموضوع وأحاول التخفيف قدر المستطاع من الحريق ولكن بمساعدة الجميع، وأنا تقدّمت باتجاه النار ويجب تخفيف السلبيات قليلاً وإعطاء بعض المهل”.

وأردف: “أحترم صرخة الناس وأنا أول القائلين أنّه علينا أن نسمع للناس ،ونحن من هذه الطبقة السياسية ولكننا مضطرون في هذه المرحلة وفق الشروط السياسية الحالية أن نتولّى مرحلة انتقالية إلى حين اجراء الانتخابات المقبلة”.

 

ورداً على سؤال عما إذا كان عون سيعطي ميقاتي ما لم يأخذه الحريري، قال الرئيس المكلف: “التنازل لمصلحة الوطن ولا أحد يأخذ أو يعطي شيئاً منه ونتحدث عن ادارة وطن”. وأردف ردا على سؤال “أنا ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري واحد واليوم أفاوض عنه كما هو فاوض عني وعن الرؤساء السابقين في الأشهر الماضية”.

الأسماء والحقائب في الحكومة 

وكشف ميقاتي أنه لم يتم حتى الآن الحديث عن أسماء الوزراء في الحكومة، لكنه قال: “اعتباراً من الاثنين، سنبدأ بحث موضوع الأسماء مع رئيس الجمهورية، وأستبعد أن تبصر الحكومة النور قبل الرابع من آب المقبل”. 

 

وأوضح ميقاتي أنّ “وزيريْ الداخلية والعدل يجب أن يكونا مستقلَّيْن تماماً لعدم التشكيك بمصداقيتنا في إدارة الانتخابات النيابية”، وقال: “هناك تفاهم وتعاون مع عون لأن الموضوع هو إنقاذ الوطن واتفقنا على وضع النقاط الخلافية جانباً إلى حين الوصول إلى الصيغة شبه النهائية ولا أقبل أن يفرض عليَّ أحد وزيراً ولكن لا اسمي وزيراً استفزازياً”.

 

ورداً على سؤال عن تمسك رئيس الجمهورية بالثلث المعطل، أجاب ميقاتي: “لم يفاتحني فخامة الرئيس حتّى الآن بموضوع الثلث المعطّل وأنا أريد التعاون ضمن السقف الوطني”.

 

وأكد ميقاتي أن “أولويات الحكومة المقبلة الهم المعيشي والبنزين والدواء والكهرباء ومهتم أن تكون بعض الحقائب مع وزراء لديهم الخبرة والقيمة العلمية والاستقلالية”، وقال: “أسعى لتشكيل فريق عمل متجانس لقيادة البلد في المرحلة المقبلة ومن المهم أن يتفرغ كل وزير لحقيبته بشكل كامل ولا أقبل بأن يفرض عليّ أحد أي وزير كما أنني لا أقبل أن أطرح وزيراً استفزازياً لأحد”.

وتابع: “من غير الوارد أن أتسلّم وزارة الداخلية الى جانب رئاسة مجلس الوزراء، ووزارة الاتصالات هي بترول لبنان ويجب أن تبقى كذلك”.

اهتمام دولي بعدم انهيار لبنان.. ونعم للتدقيق

 

وفي سياق آخر، أكد ميقاتي أنه “لمس اهتماماً دولياً بعدم انهيار لبنان لأن هذه القنبلة ستكون في كل المنطقة والمطلوب وقف هذا الانهيار ودعم نهضة لبنان”.

ومع هذا، لفت الرئيس المكلف إلى أنه “أكد للرئيس عون موافقته الكاملة على إجراء التدقيق الجنائي في كافة الوزارات ومؤسسات الدولة، وقال: “لن نغطي أي مرتكب”. 

ورداً على سؤال بشأن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قال ميقاتي: “اذا كان هناك إثبات لأيّ ارتكاب على حاكم مصرف لبنان فيجب أن يحاسب وفق القانون وأنا لا أغطيه”.

وعن انفجار 4 آب قال ميقاتي: “4 آب هي جريمة العصر واليوم هي قيد التحقيق والمحقق العدلي له مصداقية ومناقبية ونحن علينا نقدم كل الدعم له وأنا مع رفع كل الحصانات وسأوقّع مع كتلتي على اقتراح الرئيس الحريري، و أنا مع رفع كل الحصانات من أي نوع كانت في موضوع انفجار مرفأ بيروت”.

وتابع ردا على سؤال: “نريد أن نعرف كل الحقيقة في موضوع 4 آب وأنا سأوقع على اقتراح القانون الذي قدّمه تيار المستقبل المتعلق برفع الحصانات”.

وأشار ميقاتي الى انه “سيكون هناك مؤتمر بدعوة من فرنسا في 4 آب لدعم لبنان كما سيكون هناك مؤتمر في أواخر أيلول وسيكون أوسع ونأمل أي يكون هناك حكومة تزامناً مع المؤتمر الثاني، مؤكداً انه لمس اهتماماً دولياً بعدم انهيار لبنان لأن هذه القنبلة ستكون في كل المنطقة والمطلوب وقف هذا الانهيار ودعم نهضة لبنان”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal