درويش: تسمية ميقاتي كان لها صدى ايجابيّا.. ولا فيتو عليه من أحد

أعلن عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب الدكتور علي درويش أن “اي حركة اصلاحية في البلد سنكون معها، ولكن لا نستطيع ان نهدم كلّ البنيان، وان نذهب الى الفوضى”.

وأشار في حديث لبرنامج “نهاركم سعيد” عبر قناة الـ”lbci إلى ان “الاتكال على وعي العناصر الشابة في الانتخابات النيابية المقبلة لإحداث التغيير” داعياً إلى “عدم التوجه نحو الفوضى خاصّة أننا بلداً ديمقراطياً يحتكم إلى المؤسسات التي وجب دعمها وتطويرها”.

وفي الملف الحكومي، رأى درويش أن “تسمية الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، كان لها صدى ايجابيّا، ولا فيتو عليه من أحد، مؤكداً أن ” هذا الاستحقاق داخلي لبناني، في حال تشكلت حكومة وكانت متوازنة وأعطت انطباعاً بالايجابية سنتلقى الدعم من القريب العربي والبعيد”، وأشار الى ان “عملية التشكيل ستحصل بأسرع وقت ممكن بحسب الوتيرة التي يعمل عليها الرئيس ميقاتي ويبدو أن هناك تجاوباً من قبل فخامة الرئيس الجمهورية”.

وكشف أن “الرئيس ميقاتي يُحضّر أسماء شخصيات مرموقة، توحي بالثقة للناس، وعلى مستوى مرتفع من الاستقلالية، وغير مكبّلة”.

وعن ملف انفجار المرفأ، قال درويش “في حال الحصانات شكلت عائقا في سير مجرى التحقيق بكل شفافية وموضوعية وجب رفعها، والكلمة الأخيرة تكون للقضاء”، متمنياً “تسريع القرار الظني طالما التحقيقات تسلك الصيغة القانونية الصحيحة ما من عائق قانوني يعرقل التحقيقات ولتكون شفافة وواضحة المعالم.”


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal