جنبلاط: سعد الحريري وميشال عون أجهضا المبادرة الفرنسية

 رأى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، في مداخلة هاتفية تلفزيونية، أن “رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس سعد الحريري يتحملان مسؤولية فشل المبادرة الفرنسية”، مؤكدا ان الواقع على الأرض لا يتحمل مزاجية لا هذا ولا ذاك ولا أي أحد منا”.

وقال في حديث إلى برنامج “صار الوقت” عبر الأم – تي – في: “خلافا لكل الذين يزايدون علي أنا ادعو الى التسوية لكن لا أحد يريدها ولا أحد يريد التضحية بشيء من الأنانية”، سائلا: “ما هي علاقة المواطن اللبناني بالخلاف بين سعد الحريري والسعودية، وغير مسموح لأحد شخصنة الخلاف”.

واشار الى ان “العناد من الجهتين لأن (ما حدا طايق التاني)، مضيفا: “لا يستطيع الرئيس عون الا يقبل بأي شخص وهو مجبور وفق الدستور السير بالإستشارات”. وأكد ان “الدخول في أتون الطائفية خطر جدا”، مشيرا الى ان “غالبية المسؤولين يعملون للانتخابات، فمن اجل ماذا يشتغلون فيما الدولار 20 الفا؟”.

وقال جنبلاط: “ما زال ثمة مجال على رغم العقبات، فلتشكل الحكومة لكي تفاوض صندوق النقد الدولي عبر الفرنسيين ووقف الانهيار”.

وأضاف: “أيا كان عليه أن ينزل الى الأرض ويرى هموم الناس. المواطن لا يهمه الصراع على الصلاحيات”، لافتا: “كانت ثمة مبادرة لبري وبالشكل أطيح بمبادرته وهذا أمر خاطئ من قبل الكل”.

وقال: “لا أحد يفكر فينا، أين هي الوصاية الدولية؟ ثمة فقط الفرنسيون يعملون، وكل المطلوب حكومة توقف الانهيار”.

وتابع: “يجب الدعوة الى الاستشارات وعدم الاعتراض لأن القضية لا سنية ولا مسيحية، القضية وطنية، والموضوع ليس مناصب ومستعد للتخلي عن اي منصب للوصول الى التسوية”.

واكد أن “حكومة تصريف الأعمال عليها إدارة الأعمال وقد تلقى حسان دياب درسا من السفيرة الفرنسية التي قالت له إنه مسؤول”.

وردا على سؤال، قال: “أبني آمالي على أن في الشعب اللبناني الكثير من الطاقات موجودة ولديها حب المشاركة والتضحية”.

واشار الى ان “خارج العزلة العربية ثمة المؤسسات الدولية جاهزة وثمة مبالغ يجب أن تذهب لتهريب الوقود والطحين يجب وضعها في البطاقة التمويلية التي لا يريدها أحد، بل هنا يريدون بطاقة انتخابية، وغدا سترى غالبية هؤلاء يسقطون”، مؤكدا ان “الشعب ليس غبيا وهو يرى ويعرف هذه المسرحيات”.

في موضوع الإنتخابات، قال: “حتى لو كان قانون الانتخاب طائفيا ثمة نخبة ستصل، لكن من الآن وإلى ان تصل يجب وقف الانهيار، لنبدأ بوقف التهريب، فلنجعل سعر البنزين في لبنان كما هو في سوريا يتوقف التهريب، وندعم النقل المشترك والعام”.

وقال: “ثمة أمل أن يكون في وزارة الطاقة شخص تقني ولا يجب فقدان الامل”.

وشدد: “الأفضل أن يأتي الدعم للمؤسسات والمسشتفيات المعروفة والجيش اللبناني”.

وردا على سؤال، قال جنبلاط: “الرئيس رفيق الحريري ضحى بأغلى شي من أجل الوطن وليس الوقت مزايدة على بعض أنا وسعد الحريري”.

وتوجه الى عون؛ بالقول: “لا انصح عون بنصائح جريصاتي، عون موجود ويجب أن نحترم الدستور”.

وعن موضوع رفع الحصانات، اكد جنبلاط ان “اللقاء الديمقراطي” سيصوت ضد إحالة ملف انفجار المرفأ إلى مجلس محاكمة الوزراء والرؤساء، فهناك قاض يجب أن يكمل”.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal