عبير ابنة الـ22 عاما رحلت.. ″قرر يشرب ويسوق سيارته مسرع وهالصبية ضحية!″

بعد انتشار صورها على   موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، والطلبات للدعاء والصلاة من أجلها، رحلت اليوم عبير بحمدوني ابنة الـ22 عاما بعد غيبوبة استمرت 3 أيام.

ووفق ما روى رواد موقع فيسبوك، فان عبير تعرضت لحادث سير مروع فجر الأحد الفائت على طريق سهيلة – كسروان ما تسبب بدخولها في غيبوبة لمدة 3 أيام ووفاتها اليوم.

وكتبت احدى الشابات: “عبير بحمدوني؛

ماتت، لما رجال عمره ٥٥ سنة قرر يشرب ويسوق سيارته مسرع، يلي ادى الى اصطدامه بعبير يلي سايقة سيارتها بطريقة قانونية ١٠٠٪؜.

هالصبية بقيت بغيبوبة لثلاثة ايام واليوم توفت.

عبير صبية عمرها ٢٢سنة كلها ايمان وحياة وانسانية، هي ضحية الاهمال، قلة المسؤولية، السرعة والكحول!

كل حدا منا معرض يكون ضحية، متل عبير!

لأيمتى؟

الراحة الدائمة أعطها يا رب”

 


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal