مستشفى هيكل تنظم مؤتمر الطبابة ليوم واحد

نظمت إدارة مستشفى ألبير هيكل بالتعاون مع نقابة أطباء لبنان الشمالي والجمعية اللبنانية لأطباء العين، مؤتمرها الثاني لهذا العام، حول أهمية إطلاق مشروع “الطبابة لليوم الواحد” في قاعة مركز الصفدي الثقافي في طرابلس، في حضور رئيس مجلس إدارة مستشفى هيكل ريتشارد هيكل، أحمد الصفدي، نقيب الأطباء السابق الدكتور إيلي حبيب، رئيس بلدية راسمسقا سيمون نخول وحشد كبير من الأطباء الإختصاصيين وعمداء ومدراء الجامعات الرسمية والخاصة في الشمال. 

إستهل المؤتمر بالنشيد الوطني، ثم كلمة ترحيب لمسؤولة العلاقات العامة في مستشفى هيكل جنان بكور، أكدت فيها مواصلة عمل المستشفى والإدارة لما فيه تعزيز الطبابة والإستشفاء وإستحداث أفضل الطرق لإراحة المرضى والتخفيف من الأعباء عليهم، ومن هذا المنطلق كان مشروع الطبابة لليوم الواحد”، مشيرة الى أن “كل الأمور والنجاحات لا تكتمل إلا بجهود وتعاون أفراد العائلة الإستشفائية كافة”.

أما المسؤول في الجمعية اللبنانية لأطباء العين الدكتور نبيل الداية فقال: “هذا المؤتمر هو الأول للعيون في طرابلس، ويشكل نقلة نوعية بالنسبة لطب العيون الذي نجحنا به في مستشفى هيكل بعد ان جهزنا قسما متكاملا للعيون، وإستطعنا ان ننجح بجهد الإدارة في إستقطاب أكثر من مئة طبيب للعيون حتى من خارج لبنان، وهذا أمر ملفت للنظر، خصوصا أننا في أول مؤتمر يعقد في الشمال بتميز وفي الوقت نفسه يشارك معنا 6 أطباء أجانب أتوا من البلدان الأجنبية، من بريطانيا، وكندا، وكليفلند وأبو دبي والسعودية، ونتمنى أن يصبح هذا المؤتمر مناسبة سنوية تتكرر في كل عام.” 

وأوضح رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة العلمية في مستشفى هيكل الدكتور طه بازرباشي، أن “موضوع المؤتمر هو جراحة وطبابة اليوم الواحد الذي يشكل صلب التطور الطبي العلمي اليوم في العالم كله. وهو أحد الأهداف التي يسير عليها العالم الطبي. فطبابة وجراحة اليوم الواحد تعطينا فرص عدة، مقارنة بالجراحة التقليدية أولا وتدع المريض يدخل ويخرج في يوم واحد ويعود الى منزله، والمضاعفات من وراء الإستشفاء تكون أقل لأنه عندما يبقى المريض أيام عدة في المستشفى، هو معرض لإلتقاط الميكروبات منها. وأيضا يوجد حسنات لجهة تخفيض النفقات على الجهة الضامنة وعلى المريض، وهذا لا يحصل دون تنظيم هائل من الجسم الطبي والتمريضي وسكرتارية المستشفى”.

وشكرت المدير العام للمستشفى الدكتورة نسرين بازرباشي كل الأطباء الإختصاصيين لمشاركتهم الدائمة في المؤتمرات التي تنظمها إدارة مستشفى هيكل، وقالت: “علينا الإستفادة من خبرات الأشخاص المميزين، فهدف المؤتمرات التي ننظمها تأتي في هذا الإطار لتأسيس شراكة حقيقية ووضع بروتوكولات مع المستشفى، وهذه الشراكة إنطلقت مع الدكتور ألبير هيكل، وإستمرت مع نجله ريتشارد هيكل وستبقى هذه الشراكة سياسة المستشفى دائما”.

ولفتت الدكتورة نسرين الى انه “بدأ العمل في مستشفى هيكل على برنامج طبابة وجراحة اليوم الواحد بجميع تخصصاتها لنتمكن من تأمين الخدمة الصحية الضرورية اللازمة للمريض الذي يدخل مستشفانا لتلقي الخدمة المميزة.” 

المحاور

بعد ذلك، إنطلقت ورشة عمل عن الطرق الحديثة للتقطيب الجراحي وأهمية العلاج بالموجات فوق الصوتية. وتحدث في المحور الأولى كل من: الأطباء ليز أبي رافع، رامي السيد، ديما جبور، سامر دملج سعاد ديبو وسليمان هيكل.

وتناول المحور الثاني “جراحة العظم والمفاصل”، تحدث فيه الدكتور ألفريد خوري عن الجراحة عند الرياضيين والدكتور طوني حايك عن جراحة العظم عند الأطفال وبخاصة مشاكل القدم. أما الدكتور غابي ديب فتحدث عن “تنظيم جراحة اليوم الواحد في مجال العظام”، وتبعه الدكتور كميل سماحة في شرح الطرق الجديدة لجراحة العمود الفقري. 

وفي المحور الثالث، تحدث الأطباء حنا غازي، بلال نافع، ألين صبري ورندة برازي عن جراحة الأنف والأذن والحنجرة عند الأطفال والكبار.

وتحدث في المحور الرابع الدكتور جورج بيروتي عن “جراحة اليوم الواحد عند الأطفال” والدكتور طه بازرباشي عن “التنظير الرئوي الجراحي” والدكتورة جويس مخايل عن “التنظير الجراحي للجهاز الهضمي”.

وتركز المحور الخامس حول “علاج البدن وجراحة تقليص المعدة وتخفيف الوزن”، تحدث فيه الأطباء باسم الصفدي هيثم فوال وحسين مشيمش.

وتناول المحور السادس والاخير، “الجراحة النسائية لليوم الواحد” تحدث خلاله البروفسور أسامة شوقي والدكتور مصطفى شعبان. ثم إختتم المحور بورشة عمل حول الجراحة النسائية. معرض

وبالتوازي، كان موضوع جراحة العين والأذن والأنف والحنجرة يجري وسط حضور مميز في القاعة الثانية لمركز الصفدي الثقافي، حيث عرضت الشركات المتخصصة بهذه العلاجات، وتحدث الأطباء زياد بشور، إبراهيم الغرابلي، مجدي موسى، ألكس عاصي، نيقولا غازي، شادي عواد، ندى جبور، علاء دناصوري، آلان سعد ووليد حداد.

الخلاصة

ولخص الدكتور نبيل الداية المواضيع التي نوقشت فقال: “المؤتمر هو بحد ذاته أول مؤتمر في الشمال يقوم على ثلاث دراسات مختلفة دراسة على الغلوكوما التي هي الماء السوداء مع كل شيء جديد يصدر في العالم خصوصا الجراحة، سيما وأن مريض الماء السوداء يبقى طيلة حياته تحت المراقبة ويأخذ القطرات الخاصة، فالجديد الذي يحصل اليوم هو زرع نوع من الآلات التي لا تستدعي أن يحتاج المريض الى القطرة”.

وتابع: “أما الموضوع الثاني فهو تقوص القرنية ولدينا الكثير منه في الشمال وخصوصا في المناطق الريفية بسبب تزاوج الأقارب، فلدينا عدد كبير من التقوص بالقرنية وهذه هي الحلقة الثانية من المؤتمر والذي يعالج طريقة الحد من هذا المرض أولا، ومن بعد ذلك يمكن ان يتحسن نظر المريض. أما الموضوع الثالث في المؤتمر فهو موضوع شبكة العين وكما هو معلوم يوجد لدينا مشكلة كبيرة جدا في الشرق الأوسط وليس فقط في لبنان وهي عدم علم مريض السكري بمرضه وما يسببه ذلك من ضرر على الشبكة وهذه مشكلة كبيرة لأن مرضى السكري ليسوا منظمين وليسوا متابعين لمشاكل السكري”.

وفي ختام المؤتمر تم توزيع شهادات تقدير على الأطباء المشاركين.

Post Author: SafirAlChamal