arabic

القمة الاقتصادية العربية بين التأجيل والتطيير… ديانا غسطين

قبل ايام من انعقادها، تنضم القمة العربية الاقتصادية التنموية التي تستضيفها العاصمة بيروت الى لائحة الملفات الخلافية التي تعصف بالبلاد. حيث ضجّت الصالونات السياسية والمنابر ومعها وسائل التواصل الاجتماعي بالآراء المتراوحة بين مؤيدة ورافضة لتأجيل القمة.

لا يخفى على احد رغبة  رئيس مجلس النواب نبيه بري في تأجيل انعقاد القمة العربية تحت ذريعة انها ستكون ″هزيلة″ من دون وجود حكومة تدير شؤون البلد، الا ان لدى بري اسبابه الاخرى ابرزها معارضته لعدم دعوة سوريا الى القمة، ناهيك عن رفضه القاطع لحضور الوفد الليبي قمة بيروت لاعتباره ″أن أدوات النظام الليبي ما زالت في الحكم وهي نفسها رفضت اي تعاون مع لبنان ومع اللجنة القضائية المكلفة بمتابعة قضية الامام المغيّب السيد موسى الصدر ورفيقيه″.

موقف بري الذي يعتبره البعض موجهاً ضد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ينفيه نواب حركة امل جملة وتفصيلاً.

وفي هذا السياق، يلفت عضو كتلة التنمية والتحرير النائب هاني قبيسي في حديث لـسفير الشمال الى اننا لا نريد ان تشارك ليبيا في القمة العربية، مشيرا ردا على سؤال الى أن مشاركة ليبيا في قمة بيروت العربية عام 2002، كان موضوعاً مختلفاً تماماً.

وحول التصعيد في المواقف الداعمة لعدم مشاركة ليبيا في القمة العربية والذي استُهل بإنزال الاعلام الليبية من مكان رفعها، يقول قبيسي سنعمل على منع الوفد الليبي من الدخول الى بيروت، وقد طالبنا بتأجيل القمة كي لا نصل الى ما وصلنا اليه اليوم ولم يحصل التأجيل، نحن ضد حضور الوفد الليبي وهذا امر لن نتراجع عنه، فهذه مسألة تخصّنا فالامام السيد موسى الصدر لا يعني طائفة فحسب بل قضيته قضية كل لبناني ولا نقبل المساومة في هذه القضية.

اما في ما يخص دعوة الجمهورية العربية السورية لحضور القمة العربية، فيقول قبيسي طالبنا بأن تكون سوريا موجودة في القمة، وموقف الرئيس بري واضح في هذا الخصوص. فنحن نرى ان حضور سوريا ضروريا لنناقش معها مسألة اقتصادية وهي اعادة فتح الحدود اللبنانية السورية، اضافة الى مسألة اللاجئين السوريين فلبنان محاصر في ما خص هذا الموضوع.

اذاً، وكأنّ البلاد لا يكفيها ما تعانيه من مشاكل داخلية وتخبّطات بين افراد الطبقة الحاكمة حتى نضيف الى خلافاتها خلافاً. فهل تؤجّل القمة العربية الاقتصادية التنموية أم سوف يجري تطييرها؟ ام ان كل ما يحصل ليس سوى زوبعة في فنجان هدفه تعميق الشرخ الداخلي؟ سؤال تكشف اجاباته الايام المقبلة.


مواضيع ذات صلة:

  1. لماذا يصرّ حزب الله على تولي وزارة الصحة؟… ديانا غسطين

  2. مبادرات ايرانية لمساعدة لبنان طبياً.. وتخفيض أسعار الدواء… طهران ـ ديانا غسطين

  3. وفد إعلامي لبناني في طهران: إيران ترغب بمساعدة لبنان على صعيد إنتاج الأدوية… طهران ـ ديانا غسطين


 

Post Author: SafirAlChamal