تفاصيل جديدة حول المبنى المنهار في طرابلس.. سقوط جرحى بينهم امرأة مسنّة والبحث مستمر.. وميقاتي يتابع (صور وفيديو)

إنهار مبنى النشار المؤلف من ثلاثة طوابق في شارع العماري بمحلة ضهر المغر في طرابلس وقد سارعت فرق الاسعاف والدفاع المدني والصليب الاحمر والجمعية الطبية الاسلامية الى المكان وباشرت عمليات الانقاذ، كما أرسلت بلدية طرابلس ما لديها من آليات مع عناصر ورشة الطوارئ للمساعدة على إزالة الردم والحجارة، لمعرفة ما إذا كان هناك ضحايا تحتها.
وقد تضاربت المعلومات حول الاصابات حيث تبين بداية إصابة ثلاثة أشخاص إضافة الى إمرأة مسنة، فيما تحدث البعض عن ضحيتين كانتا في الطابق الأخير من المبنى وما يزالان تحت الأنقاض وهما أم وإبنتها، لكن هذا الأمر لم يتم تأكيده بإنتظار الانتهاء من عمليات إزالة الردم التي تجري على قدم وساق.
وحضرت قوة من الجيش اللبناني وعملت على ضرب طوق أمني حول المكان والتخفيف من روع الأهالي، ومحاولة إبعادهم خصوصا في ظل تخوف من إمكانية أن يؤدي إنهيار المبنى الى تصدع المبنى المجاور له والذي قد يتعرض للانهيار أيضا.
من جهته، تابع رئيس حكومة تصريف الأعمال الرئيس المكلف نجيب ميقاتي إنهيار المبنى في محلة ضهر المغر في القبة بطرابلس، حيث طلب من الدفاع المدني القيام بما يلزم كما أوعز الى الهيئة العليا للاغاثة متابعة القضية مع الأهالي المتضررين وإجراء المقتضى.
كما طلب ميقاتي من وزير الصحة الدكتور فراس الأبيض الايعاز الى المستشفيات لاستقبال الجرحى على نفقة الوزارة.
كذلك زار النائب اللواء أشرف ريفي مكان إنهيار المبنى.

من جهة ثانية، وبعد تكليف الرئيس ميقاتي الهيئة العليا للاغاثة القيام بما يلزم، قام المهندس زياد ديب الاستشاري في مكتب خطيب وعلمي للدراسات الهندسية مكلفاً من قبل اللواء “محمد الخير” أمين عام الهيئة العليا للاغاثة بالحضور الى مكان سقوط المبنى
حيث أعلن عن تكفل الهيئة العليا بتأمين تجهيزات الانقاذ والتواصل مع المستشفيات لتأمين معالجة الجرحى والمصابين
إضافة إلى تأمين بدل ايواء للمبنى المنهار والمبنى المجاور الذي تم اخلاؤه.

وأيضا، تابع النائب كريم كبارة قضية المبنى المنهار في ضهر المغر في القبة بطرابلس، واجرى اتصالا برئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي وعرض معه للاجراءات المتخذة في هذا الشأن، ودعا كبارة الى توفير كل مستلزمات وآليات عمليات الانقاذ، والاهتمام الكامل بالجرحى ومعالجتهم على حساب وزارة الصحة، وبالعائلات المتضررة او تلك التي تم اخلاؤها لتأمين مسكن بديل لهم او تعويضات تخولهم مواجهة هذه الازمة.

*الصور بعدسة الزميل فتحي المصري


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal