مفاجأة “أزمة الخبز”.. هذا ما سيحلّ بسعر “المناقيش” في لبنان

فُرجت أزمة الخبز العربي “موقتاً”، لكنها خلقت في المقابل أزمة أخرى بعدما حصر الدعم بالطحين المخصص للخبز العربي فقط، وهذا يعني تحليقاً في أسعار المناقيش والخبز الفرنجي وخبز الهمبرغر والباغيت وسواها.

عن هذا الأمر، يقول نقيب أصحاب الأفران علي إبراهيم إنّ “قرار حصر الدعم بالخبز العربي فقط ليس مؤقتاً، بل دائم، ما يعني أن قرض الـ 150 مليون دولار من البنك الدولي المخصص لشراء القمح والحفاظ على سعر ربطة الخبز سيحصر فقط بدعم إنتاج الخبز العربي”.

 

وعن انعكاس القرار على عمل الأفران، يقول: “علينا أن ننتظر ونرى. الارتفاع في الأسعار سيكون كبيراً، وسنرى من سيكون بإمكانه الشراء”.

 كيف فُرجت أزمة الخبز العربي “موقتا”؟

 

بعد يومين من إذلال الناس بحثاً عن ربطة خبز، تقرّر “حلّ” الأزمة على مرحلتين؛ الأولى بدأ العمل بها منذ يوم أمس، إذ قرر وزير الاقتصاد “إعادة توزيع فائض القمح الموجود عند بعض المطاحن على باقي المطاحن المتوقفة عن العمل. وبالتالي بدأت المطاحن العمل منذ الليلة (أمس)، وغداً (اليوم) ستفتح جميع الأفران وتسلّم الخبز العربي بشكل طبيعي إلى المواطنين” وفق رئيس نقابة أصحاب المطاحن أحمد حطيط.

 

أما المرحلة الثانية، فهي تُستكمل اليوم في مجلس الوزراء وترتكز على “وعود تلقيناها من وزير الاقتصاد، بعد التواصل بينه وبين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، بأن تُصرف اعتمادات إضافية لأربع بواخر محمّلة بالقمح في جلسة مجلس الوزراء اليوم”.

المصدر: الاخبار 


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal