مجلس الوزراء في السراي الحكومي اليوم: ورشة عمل ماراتونية وأمل جديد بالانقاذ

اعيد في السراي الحكومي بالامس فتح قاعة مجلس الوزراء وتحضيرها استعدادا لجلسات ماراتونية لمناقشة الموازنة تنطلق اليوم قبل الظهر وبعده، في مسعى للاسراع في درسها واقرارها تمهيدا لاحالتها على مجلس النواب.

على مدى الاشهر الماضية ثمة مَنْ راهن على قرار ما يتخذه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يقلب الطاولة رأسا على عقب، وثمة مَن راهن ايضا على” الضغط ” عليه ليكون “مطواعا” في التعاطي، لكن الرجل لم يحد قيد انملة عما قرره منذ اليوم لقبوله المهمة” نحن في صلب ازمة خطيرة والمطلوب منا العمل والتعاون معا للانقاذ”.

واليوم تفتح ابواب قاعة مجلس الوزراء بعد غياب ليفتح معها امل جديد بانقاذ لبنان واللبنانيين مما يعيشونه من صعوبات وكوارث.

بالتوازي انطلقت امس رسميا المفاوضات بين الحكومة وصندوق النقد الدولي الذي اصدر في اعقابها بيانا لافتا جاء فيه” ان فريقاً من صندوق النقد الدولي بقيادة رئيس البعثة في لبنان إرنستو راميريز ريغو عقد اليوم اجتماعاً مع السلطات لوضع جدول أعمال البعثة بهدف مساعدة السلطات على صياغة استراتيجية إصلاح شاملة تعالج التحديات الاقتصادية العميقة التي يواجهها لبنان. على مدى الأشهر الماضية، انخرطنا بشكل مكثف مع السلطات اللبنانية وأصحاب المصلحة الآخرين، بما في ذلك المجتمع المدني والمجتمع الدولي، بشأن حزمة إصلاحات تهدف إلى معالجة الأزمة المتفاقمة، والحد من الفساد وتعزيز المساءلة، واستعادة الثقة في الاقتصاد”.

ورأى أنه “يجب أن تعيد الإصلاحات المطلوبة استقرار الاقتصاد الكلي، والقدرة على تحمل الديون، وملاءة القطاع المالي، والعودة إلى نمو مرتفع وأكثر شمولاً على المدى المتوسط، مع تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي لدعم الفئات الضعيفة”.

أضاف أنه “من المهم أن يكون هناك دعم مجتمعي واسع لتنفيذ الاستراتيجية بحيث يمكن أن تدعمها أي حكومة مستقبلية. نتوقع أن نبقى على اتصال وثيق مع السلطات في الأسابيع المقبلة”، مشدداً على أن “تحديات لبنان عميقة ومعقدة وستتطلب الوقت والالتزام”.

المصدر: لبنان 24


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal