وزير خارجية الكويت في بيروت في حدث لافت: لبنان ايقونة متميزة وتحركنا بالتنسيق مع دول الخليج

شكلت زيارة وزير الخارجية الكويتي الشيخ احمد ناصر المحمد الصباح لبيروت امس واجتماعه مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الحدث باعتبارها ابرز تحرك لمسؤول خليجي تجاه لبنان بعد عاصفة التوترات المتعاقبة التي اثقلت علاقات لبنان بدول الخليج.

وكتبت” الديار”: برزت زيارة وزير الخارجية الكويتي الشيخ احمد ناصر المحمد الصباح المفاجئة للبنان موفدا كويتيا وعربيا، حاملا «مقترحات لاعادة الثقة» بين لبنان ودول الخليج، وصفت بانها تتركز على مفهوم هذه الدول لترجمة سياسة النأي بالنفس وعدم التدخل في شؤون هذه الدول، على حد تعبير الوزير الكويتي الذي اكد على الرغبة في استعادة لبنان رونقه وتألقه.

وتعتبر هذه الزيارة الخليجية رفيعة المستوى اول خطوة من نوعها بعد تأزم العلاقات مع لبنان اثر تصريحات وزير الاعلام جورج قرداحي الذي قدم استقالته لاحقا.

وابرزت الصحف الكويتية والخليجية نبإ الزيارة والمواقف التي ادلى بها الوزير الكويتي لاسيما لجهة اعتباره”ان لبنان أيقونة متميزة في العالم العربي وقال: نؤكد على ضرورة عدم تدخله في شؤون أي دولة عربية»، مشيرا إلى أن «زيارته للبنان تعد في إطار الجهد الدولي لإعادة الثقة به.

وورد في افتتاحية صحيفة” الشرق الاوسط” السعودية: وزير خارجية الكويت: لا نريد أن يكون لبنان منصة للتهجم على الدول العربية والخليجية.

واشار عضو كتلة الوسط المستقل النائب علي درويش في اتصال مع “الانباء” الالكتروية الى أن الزيارة كانت مقررة مسبقاً و”تكتسب أهمية كونها جاءت بالتزامن مع عودة مجلس الوزراء للانعقاء بما يُعد خطوة ايجابية تتلاقى مع الاتصال الثلاثي الذي جرى بين الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس ميقاتي”، واصفا الزيارة “بالخطوة الايجابية لإعادة تصويب العلاقة بين لبنان وأشقائه الخليجيين فهي زيارة جيدة ومرحب بها، فالكويت بما تمثل تاريخياً بالنسبة للبنان يمكنها ان تلعب دورًا بنّاءً وإيجابياً بين لبنان ودول الخليج، وهي خطوة جيدة ومرحب بها لتصحيح الأمور”.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal