بعد أسبوعين على اكتشافه.. العلماء يحذرون: ″أوميكرون″ يتحور!

برزت معطيات جديدة بعد أسبوعين على اكتشاف العلماء المتحور الجديد “أوميكرون” في جنوب إفريقيا.

هذه المعطيات تظهر وجود عينات من متحور جديد بخصائص متشابهة وأخرى مختلفة عن “أوميكرون”.

ووجد العلماء الشكل الجديد من متحور “أوميكرون بلس” في 3 دول هي: جنوب إفريقيا وأستراليا والولايات المتحدة، بحسب البيانات المنشورة على موقع “غيت هب”، التي يستخدمها الباحثون لتقاسم معلومات بشأن مرض “كوفيد-19” الذي يسببه فيروس كورونا.

ويظهر في المتحور الجديد العديد من الطفرات التي جرى اكتشافها في “أوميكرون”، لكن ليس جميعها. وبحسب العلماء، فإن المتحور الجديد لديه العديد من الطفرات الفريدة. ونتيجة لأوجه الشبه والاختلاف مع المتحور “أوميكرون”، الذي رُصد للمرة الأولى في جنوب إفريقيا، أطلق العلماء على النسخة الجديدة “BA.2” أما النسخة الأولى فتسمى “BA.1”.

وأطلق بعض العلماء ووسائل الإعلام على المتحور الجديد اسم “أوميكرون الشبحي” لقدرته على تضليل فحوصات “بي سي آر” بشأن حقيقة أي المتحورات ينتمي إليها.

وتمكن خطورة الأمر في أن أمر تتبع انتشار “أوميكرون” سيصبح أكثر صعوبة، في وقت تشكل عملية مراقبة المتحور أمرا بالغة الأهمية لفهم طبيعته.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أنه جرى تحديد 7 حالات حتى الآن بالمتحور الجديد، لذلك لا تزال الصورة غير واضحة في الوقت الراهن.

وليس من الواضح حتى الآن مدى تأثير الطفرات الجديدة في “أوميكرون بلس” على قدرته على التفشي وخطورة الإصابة.

المصدر: سكاي نيوز


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal