كيف علّقت المتحدثة الإقليمية بإسم وزارة الخارجية الأميركية على دخول النفط الايراني الى بيروت.. وهذا موقفها من الحكومة

اعتبرت المتحدثة الإقليمية بإسم وزارة الخارجية الأميركية جيرالدين غريفيث أن الادارة الاميركية فرضت عقوبات جديدة على حزب الله بمنعه استغلال الموارد اللبنانية وتأمين تمويله ونحن نلتزم بتضييق الخناق على الحزب، مشددة على ان مسألة العقوبات على حزب الله لا تقتصر على اميركا بل المجتمع الدولي ككل بسبب نشاطاته المزعزعة للاستقرار .. ولن نتردد في مساءلة حزب الله على انشطته المزعزعة للاستقرار وعلى حساب الشعب اللبناني

وقالت في حديث للـLBCI: ما يهمنا ان يكون هناك في لبنان حكومة قادرة على القيام بدورها وتنفيذ الاصلاحات ولا يخفى على احد ما يعاني منه لبنان من أزمة طاقة وغيرها نتيجة سنوات من الفساد وسوء ادارة الموارد، مشيرة الى ان الادارة الاميركية سعت لايجاد حلول مستدامة لحل ازمة الطاقة في لبنان واستيراد المحروقات من دولة خاضعة للعقوبات لا يصبّ في مصلحة لبنان، لافتة الى ان الولايات المتحدة الأميركية، تتخذ اجراءات عدة ضد ايران واستيراد النفط غير الشرعي ونحن مستعدون لمساعدة لبنان للتغلب على ازمة الطاقة ولكن على السلطات اللبنانية ان تكون على استعداد لتقوم بدورها واستيراد النفط من ايران والنشاطات المشابهة تعرض لبنان للخطر، خصوصاً وان موقف الولايات المتحدة واضح واستيراد النفط من ايران لا يصبّ في مصلحة الشعب اللبناني.

وتابعت: الادارة الأميركية على تواصل مع شركائها في لبنان لتوفير دعم لمساعدة السلطات اللبنانية للقيام بواجباتها، وبات من الواضح ان امام الشعب اللبناني احتياجات عدة ملحة وبعض الاطراف كحزب الله وبدلا من ايلاء الاولويات لهذه الاحتياجات يخدم انظمة خارجية كإيران.

وردا على الوقت المعطى للحكومة قبل الحكم عليها: على الشعب اللبناني الحكم على حكومته الجديدة.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal