الاهالي يهربون.. ما جديد الاشتباكات في عين الحلوة؟

لا يزال التوتر سائدا في مخيم عين الحلوة، حيث تدور رقعة الاشتباكات ما بين عناصر من حركة فتح واخرين من جند الشام في محلة الطوارىء البركسات داخل المخيم، وتستخدم فيها الاسلحة الرشاشة واطلاق القنابل، مما أثار حالة من الهلع والخوف، أدت الى نزوح الاهالي الى خارج المخيم.

هذا ولفت قائد القوة الفلسطينية المشتركة العقيد عبد الهادي الاسدي الى أن “اتصالات تجري على أعلى مستوى ما بين القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية وكذلك فاعليات صيدا، ولا سيما النائبة بهية الحريري من أجل وقف اطلاق النار وعودة الامور الى طبيعتها”.

وأشار الى أن “ما يجري مناوشات محصورة في رقعة جغرافية محددة في البركسات الطوارىء داخل المخيم، وسنعمل سريعا بتعاون الجميع على وقف اطلاق النار وتهدئة الوضع”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal