جرمانوس جرمانوس وقّع “نوّست تحت القلب ونطرتك” في مزيارة

جايي ع مزياره بأوّل آبْ :
عَلّق ع عيد السيّده كْتابي
ووَصّي الجرس يفتح عَ مهلو البابْ
ومن خرم عَيني مَرّق غْيابي !
ما بَين مزياره وْصَبيعي كْتابْ
والشِعر بَيت السطر بوّابه
والعَين حَفله والنظر مزرابْ :
والجرد داير والقمر غابه !
جايي ع مزياره بْوقت خمّارْ :
حامل بإيدي الصوت قدّاحه
وجايين من إهدن بيوت كْتارْ
عَ مَيل بَيت القلب منزاحه
وهونيك شاعر ضحكتو ع النار
كاتب قصيده بْإيد مرْتاحه
ما نطرتو تا يحمل المشوارْ
سَبقتو من الصبح عَ ” الساحه ” !

بهذه الكلمات مهّد شاعر المحكية جرمانوس جرمانوس لتوقيع ديوانه الجديد “نوّست تحت القلب ونطرتك” والذي جرى امس الاحد في ساحة رامز الشاغوري في مزيارة بحضور الاهل وعدد من الشعراء والمحبين.
على مدى 127 صفحة، يأخذك الشاعر الى عالمه الخاص بكلمات عطّرها بالود والوفاء.
والحصة الاكبر في الديوان كانت لجرمانوس الصغير، ابن شقيق الشاعر الذي رأى فيه العم صديقاً لمدى العمر حيث خاطبه قائلاً
“هلّق يا “جرمانوس” أنا ويّاك
رح نفلش الأوضه متل صرّه
وطّي الصدّا لا يسمع الشبّاك:
وينقل حكي لبيناتنا ل برّا”.

الى ذلك، وانت تقرأ شعر جرمانوس عند نهاية كل قصيدة يخيّل اليك انها الاجمل، فتطالعك رفيقتها في الصفحات بصور شعرية لم تكن تتوقعها فتتمنى ان يكون الديوان الوطن الذي تعيش بين سطوره.

على مرّ الزمان، وكلّما تراءى لنا ان الشعر اللبناني المحكي انتهى مع أفول نجم شاعر ما، تبرز وجوه جديدة، ليس قليلاً ان نقول ان جرمانوس جرمانوس في طليعتها، تنقل الشعر الى مصافٍ عالمية كبيرة تخلّد الوطن في الذاكرة.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal