بعد عملية الاغتيال اجتماع في دارة مسؤول ″جند الله″.. هذا ما اتفق عليه

عقد مساء أمس اجتماع موسع في دارة مسؤول “جند الله”، الشيخ كنعان ناجي، وذلك عقب مقتل عامر مرعب ومحمد عمران في إطلاق نار القبة. 

وقد حضر الاجتماع شخصيات امنية واسلامية من طرابلس، ودعا ناجي الى “عدم استباق التحقيقات ورمي الاتهامات جزافاً خاصة ان الكاميرات في المنطقة ستظهر الفاعلين”.

واضاف ناجي: “ان موضوع الاغتيال هو عند الاجهزة الامنية التي ستتعرف على الجناة خاصةً ان المعلومات تشير الى سقوط جريح من طرف مطلقي النار”، مؤكداً انه سيتم دفن القتيلين بعد ظهر اليوم على ان تقوم القوى الامنية بكشف الحقيقة خلال 48 ساعة. 

بالتزامن، نشرت عشيرة “ال حسون” بياناً جاء فيه “بالرغم من انها (العشيرة) لا تنكر وجود حق لها عند الشخص المغدور الا انها تعلن عدم مسؤوليتها عن تنفيذ هذه الجريمة وقد لجأت الى القضاء في حينه، وتهيب بالقوى الأمنية العمل على كشف مرتكبي هذه الجريمة بأسرع وقت ممكن درأ للفتنة وحقنا لدماء الأبرياء في طرابلس”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal