″أمن الحدود″.. مسؤول أميركي في بيروت

يتفقّد ممثل عن قيادة الجيش الأميركي التحديثات لأنظمة أمن الحدود التي جرى تركيبها عند أفواج الحدود البرية والبحرية التابعة للجيش اللبناني خلال زيارة تنتهي في 9 تموز الجاري.

وقال الجيش الأميركي في بيانٍ إن “ممثلاً عن القيادة المركزية الأميركية وبالتنسيق مع وكالة وزارة الدفاع الأميركية المعنية بخفض التهديدات، يقوم بزيارة إلى لبنان يستعرض خلالها التحديثات لأنظمة أمن الحدود التي جرى تركيبها عند أفواج الحدود البرية والبحرية”.

وأشار إلى أن “هذه الزيارة استمرت أسبوعين وتنتهي في التاسع من شهر تموز الحالي وتشمل تواصلاً مع قادة الأفواج وقائد البحرية اللبنانية لضمان دمج أنظمة الاتصالات والمراقبة بنجاح في إطار العمليات في مقر قيادة الجيش اللبناني”.

وتعد هذه الزيارة جزءاً من المساعدات الأميركية المستمرة للجيش اللبناني، والتي بلغ مجموعها أكثر من ملياري دولار، منذ عام 2010، وهي تكمل استثمارات الجيش اللبناني في التدريب والمعدات والموارد للجيش.

وفي شهر حزيران الفائت، قدّمت الولايات المتحدة، إضافة إلى التمويل العسكري الأجنبي الحالي، 59 مليون دولار كتعويض للجيش اللبناني عن النفقات الأمنية التي تكبّدها في عام 2018، كما التزمت الولايات المتحدة بتقديم 120 مليون دولار من التمويل العسكري الأجنبي في عام 2021 لدعم عمليات الجيش اللبناني وقدراته، بزيادة 15 مليون دولار عن العام الماضي، ما يدل على التزام الولايات المتحدة المستمر بأمن لبنان واستقراره.

وكانت قيادة الجيش أعلنت أول من أمس أن مبلغ 120 مليون دولار أميركي هو قيمة المساعدات السنوية التي تقدمها وزارة الدفاع الأميركية للجيش في إطار الدعم اللوجيستي والمعدات والتسليح، بالإضافة إلى مبلغ 59 مليون دولار أميركي فواتير سددتها السلطات الأميركية لبرنامج ضبط الحدود.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal