ما هو متغير دلتا؟ .. 5 أشياء تحتاج إلى معرفتها!

يتمثل مصدر القلق الرئيسي من فيروس كورونا في الوقت الحالي، في متغير دلتا، وهو سلالة شديدة العدوى (وربما أكثر خطورة) من SARS-CoV-2.

وشُخّصت حالة دلتا الأولى في الولايات المتحدة قبل شهرين (في مارس)، والآن تتضاعف الحالات في البلاد بسرعة.

وبهذا الصدد، تقول إنسي يلدريم، أخصائية الأمراض المعدية للأطفال والتطعيمات في جامعة ييل ميديسين: “تتطور جميع الفيروسات بمرور الوقت وتخضع للتغييرات أثناء انتشارها وتكاثرها”.

ولكن الشيء الوحيد الذي يميز دلتا هو مدى سرعة انتشاره، كما يقول بيري ويلسون، عالم الأوبئة في جامعة ييل. وفي جميع أنحاء العالم، ستعمل دلتا بالتأكيد على تسريع انتشار الوباء، على حد قوله.

ويبدو أن الأشخاص الذين طُعّموا ضد فيروس كورونا في مأمن من دلتا، لكن أي شخص غير محصن ولا يمارس استراتيجيات وقائية معرض لخطر الإصابة بالنوع الجديد، كما يقول الأطباء.

وفيما يلي خمسة أشياء تحتاج إلى معرفتها حول متغير دلتا:

1. متغيّر دلتا معد أكثر من سلالات الفيروس الأخرى يعد دلتا اسم المتغيّر B.1.617.2، طفرة SARS-CoV-2 التي ظهرت في الأصل في الهند. وحُددت أول حالة إصابة بها في ديسمبر 2020، وانتشرت السلالة بسرعة، حتى أصبحت السلالة المهيمنة للفيروس في كل من الهند ثم بريطانيا العظمى.

وقرب نهاية شهر يونيو، شكلت دلتا بالفعل أكثر من 20% من الحالات في الولايات المتحدة، وفقا لتقديرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). وهذا الرقم يرتفع بسرعة، ما أدى إلى تنبؤات بأن السلالة ستصبح قريبا المتغيّر السائد في الولايات المتحدة.

وفي منتصف يونيو، وصفت CDC متغيّر دلتا بأنه “مثير للقلق”، مستخدمة تسمية مُنحت أيضا لسلالة ألفا التي ظهرت لأول مرة في بريطانيا العظمى. ويقول ويلسون: “إنه في الواقع أمر مثير للغاية كيف سيتغير معدل النمو”.

وتنتشر دلتا أسرع بنسبة 50% من ألفا، والتي كانت معدية بنسبة 50% أكثر من السلالة الأصلية من فيروس كورونا – ما يجعل المتغير الجديد أكثر عدوى بنسبة 75% من الأصلي.

وأضاف: “في بيئة غير مهددة تماما – حيث لا يتم تطعيم أي شخص – يُقدر أن الشخص العادي المصاب بسلالة الفيروس التاجي الأصلية سيصيب 2.5 شخصا آخر. وفي البيئة نفسها، كانت دلتا تنتشر من شخص إلى ربما 3.5 أو 4 أشخاص آخرين”.

2. الأشخاص غير المحصنين معرضون للخطر في الولايات المتحدة، هناك عدد غير متناسب من الأشخاص غير المحصنين في ولايات الجنوب، حيث معدلات التطعيم منخفضة. وتقول يلدريم: “أظهرت دراسة حديثة من المملكة المتحدة أن الأطفال والبالغين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما كانوا أكثر عرضة 2.5 مرة للإصابة بدلتا”.

وحتى الآن، لم تتم الموافقة على لقاح للأطفال من سن 5 إلى 12 عاما في الولايات المتحدة.

وتقول يلدريم: “مع تلقيح الفئات العمرية الأكبر سنا، فإن الأشخاص الأصغر سنا وغير الملقحين سيكونون أكثر عرضة للإصابة بأي متغير لـ”كوفيد-19″. لكن يبدو أن دلتا تؤثر على الفئات العمرية الأصغر أكثر من المتغيرات السابقة”.

3. يمكن أن تؤدي دلتا إلى “فاشيات مفرطة محلية” في بعض الحالات، يمكن أن ينتهي المطاف بمدينة منخفضة التطعيم ومحاطة بمناطق تطعيم عالية بالفيروس الموجود داخل حدودها، وقد تكون النتيجة “تفشي مفرط محلي”، وبعد ذلك، قد يبدو الوباء مختلفا عما رأيناه من قبل، حيث توجد بؤر ساخنة حقيقية في جميع أنحاء البلاد. ويقول بعض الخبراء إن الولايات المتحدة في وضع جيد بسبب معدلات التطعيم المرتفعة نسبيا.

لكن إذا استمرت دلتا في التحرك بسرعة، فإن تضاعف الإصابات في الولايات المتحدة يمكن أن يزيد من حدة منحنى “كوفيد-19” التصاعدي، كما يقول ويلسون. لذا، فبدلا من جائحة مدتها ثلاث أو أربع سنوات تتلاشى بمجرد تلقيح عدد كاف من الناس أو مناعتهم بشكل طبيعي (لأنهم أصيبوا بالفيروس)، فإن الزيادة الطفيفة في الحالات سيتم ضغطها في فترة زمنية أقصر.

4. ما يزال هناك المزيد لنتعلمه يتمحور أحد الأسئلة المهمة حول ما إذا كانت سلالة دلتا ستجعلك أكثر مرضا من الفيروس الأصلي. ويقول ويلسون: “استنادا إلى حالات الاستشفاء التي جرى تتبعها في بريطانيا، من المحتمل أن يكون البديل أكثر إمراضا”. ويركز سؤال آخر على كيفية تأثير دلتا على الجسم.

وتقول يلدريم إنه كانت هناك تقارير عن أعراض مختلفة عن تلك المرتبطة بسلالة الفيروس التاجي الأصلية. ويبدو أن السعال وفقدان الرائحة أقل شيوعا.

ويوجد الصداع والتهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى بناء على أحدث الاستطلاعات في المملكة المتحدة، حيث يرجع أكثر من 90% من الحالات إلى سلالة دلتا، كما تقول. ومن غير الواضح ما إذا كانت دلتا يمكن أن تسبب المزيد من الحالات المتقدمة – العدوى لدى الأشخاص الذين طُعّموا أو لديهم مناعة طبيعية من عدوى سابقة لـ “كوفيد-19″، والتي كانت نادرة بشكل عام حتى الآن.

وهناك أسئلة ومخاوف إضافية حول دلتا، بما في ذلك دلتا Plus – وهو متغير عُثر عليه في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أخرى. وتقول يلدريم: “لدى دلتا Plus طفرة إضافية واحدة لما يحتويه متغير دلتا”.

وتضيف أن هذه الطفرة، المسماة K417N، تؤثر على البروتين الشائك الذي يحتاجه الفيروس لإصابة الخلايا، وهذا هو الهدف الرئيسي للـ mRNA واللقاحات الأخرى.

5. التطعيم هو أفضل حماية ضد الدلتا يقول الأطباء إن أهم شيء يمكنك القيام به لحماية نفسك من دلتا هو الحصول على التطعيم الكامل. وتقول يلدريم: “مثل كل شيء في الحياة، هذا تقييم دائم للمخاطر. إذا كان الجو مشمسا وكنت بالخارج، فعليك وضع واق من الشمس.

وإذا كنت في تجمع مزدحم، يحتمل أن يكون بينكم أشخاص غير محصنين، فعليك ارتداء قناعك والحفاظ على مسافة اجتماعية.

وإذا كنت غير محصن ومؤهلا للحصول على اللقاح، فأفضل شيء يمكنك القيام به هو التطعيم”.

وبالطبع، هناك العديد من الأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على اللقاح، لأن طبيبهم نصحهم بعدم تناوله لأسباب صحية أو لأن الخدمات اللوجستية الشخصية أو الصعوبات أوجدت حواجز على الطرق – أو قد يختارون عدم الحصول عليها.

فهل سيكون متغير دلتا كافيا لتحفيز أولئك الذين يمكنهم الحصول على التطعيم على القيام بذلك؟، لا أحد يعرف على وجه اليقين.

ويقول ويلسون: “عندما تكون هناك فاشيات محلية، ترتفع معدلات اللقاحات. نحن نعلم أنه إذا مرض شخص ما تعرفه حقا وذهب إلى المستشفى، فيمكن أن يغير ذلك حساب المخاطر الخاص بك قليلا. يمكن أن يبدأ ذلك في الحدوث أكثر. آمل أن نرى معدلات اللقاح ترتفع”.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal