لقاء أبناء الجبل أمل الحفاظ على السلم الأهلي والعيش المشترك

أعلن “لقاء أبناء الجبل”، في بيان: “لا يسعنا في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، والتي تثقل كاهل اللبنانيين، إلا أن نرفع صلاتنا، باسم “لقاء أبناء الجبل”، مع قداسة البابا فرنسيس، والسادة رؤساء الكنائس في الشرق المجتمعين في روما، على نية لبنان واللبنانيين. وتأتي هذه المبادرة لتعرب عن محبة عظيمة يكنها قداسته للبنان، وهي محبة متواصلة، منذ زمن أسلافه، ولا سيما قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، الذي أعلن السينودس من أجل لبنان وفيه عبارته الشهيرة عن الوطن الرسالة. ونحن إذ ننتظر زيارة قداسته لوطننا الحبيب في القريب العاجل، حاملا بركاته الرسولية، ودعاءه بخروج البلاد من أزماتها الحالية، إلى جانب صلوات أصحاب السماحة رؤساء الطوائف الإسلامية الأفاضل، نشكر له اهتمامه بإنقاذ لبنان من المصائب التي تعصف به من كل حدب وصوب، والتي أصبحت تهدد على نحو جدي حياة أبنائه واستقرارهم وعيشهم الكريم”.
وأمل “اللقاء” في أن “يتحرك أصحاب المبادرات القيمة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، والحفاظ على السلم الأهلي والعيش المشترك، ودرء كل أسباب الإشكالات التي تلوح في الأفق، وتتفاقم يوما بعد يوم، على وقع الأزمات المعيشية”.
وأضاف: “نحن، إذ لا نزال نسعى مع الخيرين إلى تثبيت دعائم السلام وركائز المحبة في بلدات الجبل، عبر المبادرات والنشاطات واللقاءات الوطنية الهادفة، وأبرزها وثيقة عبيه التاريخية، والتي نتعهد فيها كلبنانيين، الحفاظ على السلم الأهلي، ورفض جميع أشكال الفتنة، يأتي لقاء الفاتيكان، بأهميته القصوى، ليزيدنا عزما وإصرارا على المضي قدما في رسالتنا، مستلهمين منكم إيماننا بلبنان الرسالة، لبنان القيم، لبنان الواحد لجميع أبنائه”.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal