سامي الجميل: انتخابات نقابة المهندسين برهنت ان الشعب يريد التغيير والمحاسبة

اعتبر رئيس حزب الكتائب سامي الجميل، في حديث الى قناة الحدث، “ان السلطة في لبنان تركت الامور تتدهور والشعب يدفع ثمن استهتار الحكام بالمواطن واستسلام السياسيين لارادة “حزب الله” الذي لا يزال يدير الدفة”.
وقال: “نحن بالمرصاد والشعب اللبناني يتألم والمعارضة تواجه قدر المستطاع في ظل ظروف صعبة، فانتخابات نقابة المهندسين برهنت ان الشعب يريد التغيير والمحاسبة”، محذرا من ان “الانهيار الكامل اصبح وشيكا على كل الاصعدة فيما المسؤولون “لا حياة لمن تنادي” وقد لا نصل الى انتخابات عامة”.
ولفت الى ان “الكتائب كانت في انتخابات المهندسين جزءا من تحالف المعارضة، وكنا شركاء في المعركة التي أثبتت ان هناك مساعي كبيرة لتوحيد المعارضة حيث تم جمع أكبر مروحة من مجموعات وأحزاب المعارضة التي تنشط في لبنان”، مشددا على ان “الوحدة أدت الى انتصار كبير ونحن جزء لا يتجزأ من هذا التحالف بشكل واضح”.
وردا على سؤال ممن تتألف مجموعات الأمس، أشار الجميل الى ان “البعض تشكل قبل الثورة وجزء ولد خلال الثورة او بعدها ومروحة واسعة تجمعها ارادة واضحة للتخلص من المنظومة التي تأخذ البلد الى الهاوية. واليوم هناك ارادة مشتركة للتخلص من المنظومة واعادة القرار الى الشعب الذي هو سيقرر والاهم ان نعطي الشعب القدرة ليقول كلمته”.
وتخوف الجميل من أن “تفتعل المنظومة المشاكل المذهبية والوطنية لتفريق المواطنين الذين اجتمعوا في انتخابات نقابة المهندسين”، وقال: “كلما كانت هناك ارادة واضحة للتغيير تقابلها المنظومة بتحركات وافتعال مشاكل ذات طابع طائفي ومذهبي لشد العصب وهذا الفخ لن نسقط فيه”.
اضاف: “الانتخابات بالامس نتيجة مسار طويل من الاجتماعات والمفاوضات والنقاش العميق بين أركان المعارضة ونحن ضمنها، واللوائح الرابحة هي نتيجة توافق بين كل القوى المعارضة التي عملت معا. والهدف اعادة استقلالية نقابة المهندسين والتخلص من هيمنة المنظومة وأحزابها على النقابة”.
وحذر من ان “أفرقاء المنظومة سيقومون بكل شيء كما التشويش الاعلامي، بهدف تفرقة الوجوه المعارضة الواسعة التي تعطي الامل للشعب”، مؤكدا “اننا لن نعطي للسلطة القدرة على تشويه صورة ما حدث والاجماع المناهض للمنظومة”.
وختم الجميل: “هناك منظومة استسلمت لإرادة “حزب الله” وانتخبت ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وهي مكونة من كل افرقاء السلطة، ونحن اعترضنا عليها ووقفنا في وجهها وعارضناها، والمنظومة سرقت اللبنانيين وسلمت قرار لبنان للخارج وسمحت لـ”حزب الله” بالتحكم برقاب اللبنانيين”.


مواضيع ذات صلة

Post Author: SafirAlChamal