الأزمات تتفاقم.. خففو فحوصات دم

الى أزمات القطاع الصحي المتهالك من جراء إنتشار جائحة كورونا ومتحوراتها ، ثم تحليق سعر صرف الدولار مقابل العملة الوطنية، برزت أخيراً مشكلة الكواشف المخبرية (reactifs) المستخدمة لإجراء فحوصات الدم للمرضى في المختبرات والتي على أساسها يتم تشخيص المرض وذلك لصعوبة إستيرادها بسبب عدم إستمرار الدعم من قبل المصرف المركزي.

والمعلوم أن هذه المواد الكيميائية هي ذات طبيعة وتكوين متنوعين تساعد على تنفيذ سلسلة من التفاعلات وتحديد مجموعة من الإختبارات السريرية.

عدد كبير من الأطباء فوجىء برسائل نصية وصلت اليهم عبر هواتفهم من المختبرات الطبية تفيد أنه، نظراً للنقص الحاصل في الكواشف، “يرجى طلب الحد الأدنى من الفحوصات للمرضى كما عدم طلب تكرارها في مدة زمنية متقاربة” أي ما يُعرف ب chek up الدوري وطلبها للحالات الحرجة فقط.”

أزمة تراكم أزمات إعتاد اللبنانيون على التأقلم معها “بالتي هي أحسن”، اما التلاعب بصحة المرضى بغرائب الأساليب فهو جريمة قتل موصوفة عن سابق تصور وتصميم.


مواضيع ذات صلة


 

Post Author: SafirAlChamal