الجيش يفرض سيطرته.. اليكم آخر التطورات من طرابلس

فرض الجيش سيطرته على ساحة عبدالحميد كرامي (النور) واستطاع أيضاً ابعاد المحتجين عن محيط سرايا طرابلس بعد ارتفاع حدّة التوتر في المكان.

وبحسب المعلومات، فقد قامت قوة من الجيش بتوقيف عدد من الأشخاص في الساحة ومحيط السرايا، في حين أن حشوداً من المتظاهرين انسحبت باتجاه الأحياء الداخليّة.

وجاء ذلك بعد توتر كبير شهدته المنطقة، خصوصاً بعد انتهاء الاعتصام التضامني مع طرابلس في ساحة النور، اليوم الأحد.

وفي التفاصيل، فإنه بعد التحرّك التضامني الذي شارك فيه متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية، انتقلت مجموعة كبيرة من الأشخاص إلى محيط سرايا طرابلس، وجرى رشقها بالحجارة كما تم إضرام النيران بغرفة الحرس، ثم توجهوا إلى الباب الخلفي للمبنى وجرى رشق القوى الامنية بالحجارة.

وعلى الأثر، ردّت القوى الأمنية بإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وقد تمكنت من إبعادهم عن مدخل السرايا. وعندها، اندفع المحتجون باتجاه ساحة النور.

وإثر ذلك، قام المتظاهرون بتنفيذ مسيرة في مختلف شوارع طرابلس خصوصاً في باب الرمل ومحرم، وقد انسحبت قوة من الجيش بعد رشقها بالحجارة وإطلاق المفرقعات باتجاهها.

وبعدها، عاد المتظاهرون مجدداً باتجاه سرايا طرابلس وقد جرى رشق مكتب شعبة المعلومات بالحجارة، الامر الذي استدعى مجدداً من القوى الأمنية إلقاء القنابل المسيلة للدموع.

وفي تلك الأثناء، وصلت إلى ساحة النور ومحيط السرايا ملالات للجيش، وجرى إبعاد المتظاهرين باتجاه الاحياء الداخلية إذ تمت ملاحقة عدد كبير منهم هناك، في وقتٍ أفادت فيه جهاز الطوارئ والإغاثة ان 8 فرق إسعاف تستجيب في ساحة النور ومحيطها لنتائج المواجهات بين المحتجين والقوى الأمنية، وتعمل على إسعاف الجرحى.

وفي حصيلة أولية حتى الساعة، وتم إسعاف 9 اشخاص ميدانيا فيما تم نقل اصابة واحدة الى احدى مستشفيات المدينة بينهم عسكري.

وفقد اتخذ الجيش تدابير أمنية مشددة في المدينة، لمنع المحتجين من دخول السرايا مجدداً.

من جهتها أفادت غرفة العمليات في جهاز الطوارئ والاغاثة أن

ومع هذا، أصدرت قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه البيان الآتي: “إلحاقا ببيانها السابق المتعلق بالأحداث التي شهدتها مدينة طرابلس في الأيام القليلة الماضية، أوقفت دورية من مديرية المخابرات 17 شخصا لقيامهم بأعمال شغب وتخريب وتعد على الممتلكات العامة والخاصة، ورمي قنابل مولوتوف بإتجاه القوى الأمنية، والإشتباه بمشاركة عدد منهم في إحراق مبنى البلدية ورمي قنابل يدوية باتجاه سراي طرابلس.

بوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص، وتتم المتابعة لتوقيف باقي المتورطين”.


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal