عون يسعى الى تطويق تداعيات إستقالة الحريري

ناقش رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري مع رؤساء التيارات والأحزاب المشاركة في الحكومة، وأعطى توجيهاته الى قادة الأجهزة العسكرية والأمنية لاتخاذ الاجراءات اللازمة للمحافظة على الاستقرار الأمني.

ويبدو واضحا أن الرئيس عون يسعى الى تطويق تداعيات إستقالة الحريري، والى التخفيف من إمكانية حصول أية توترات سياسية أو أمنية أو مالية.

ونظرا للمستجدات الراهنة، أجرى عون إتصالا بأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، وتداول معه في الاوضاع الراهنة والاتفاق على تأجيل الزيارة الرسمية التي كان من المقرر ان يقوم بها الى الكويت غدا، الى وقت لاحق.

وصدر عن مكتب الاعلام في القصر الجمهوري بيانا أشار فيه الى أن رئيس الجمهورية أجرى سلسلة اتصالات بقيادات رسمية وسياسية وروحية ركز فيها على “أهمية المحافظة على الوحدة الوطنية وعلى أجواء الاستقرار الأمني والسياسي وحماية الانجازات التي تحققت منذ سنة حتى الآن، وتغليب المصلحة العليا على ما عداها”.

وأكد رئيس الجمهورية ان “التهديدات التي يتعرض لها لبنان لا سيما الاسرائيلية، تحتم وقوف اللبنانيين صفا واحدا في مواجهتها”، وان “اي خلل يصيب الوضع الداخلي يؤثر سلبا على المناعة الوطنية ووحدة الصف”.

وفي هذا السياق، اتصل عون برئيس مجلس النواب نبيه بري، ورؤساء وممثلي الأحزاب المشاركة في الحكومة: الوزيرين جبران باسيل وطلال ارسلان، النواب: وليد جنبلاط وسليمان فرنجية واسعد حردان وهاغوب بقرادونيان ومحمد رعد، ورئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع.

كما اتصل بالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان.

واتصل أيضا بوزير المال علي حسن خليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وعرض معهما الوضع المالي والمصرفي في البلاد، مشددا على ضرورة المحافظة على الاستقرار المالي.

وشملت اتصالات رئيس الجمهورية وزراء الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والعدل سليم جريصاتي والدفاع يعقوب الصراف ورئيس جمعية المصارف جوزيف طربيه، وأعطى توجيهاته الى قادة الاجهزة الامنية والعسكرية اتخاذ الاجراءات اللازمة حفاظا على الامن والاستقرار.

Post Author: SafirAlChamal