lakalll

وفد بولندي في الضنّية: أوقفوا قتل طائر اللقلق… عبد الكافي الصمد

يوم أمس، زار وفد من السفارة البولندية في لبنان إتحاد بلديات الضنية والتقى رئيسه محمد سعدية، واتضح أن الغاية من الزيارة كانت سعي البولنديين لدى مختلف الجهات الرسمية في لبنان، ومنها البلديات واتحادات البلديات، لوضع حدّ لعمليات الصيد البري الجائر والعشوائي الذي تتعرّض له الطيور المهاجرة في لبنان، وأبرزها طائر اللقلق، لما لهذا الطائر من مكانة مميزة في دول شرق أوروبا ومنها بولندا، معنوياً وبيئياً.

الوفد البولندي الذي ضمّ ميشال صوان (ناشط بيئي ومصور حياة برية)، ماغدلاينا زيندا وإيريغنوس كالوجا من جمعية ″غروب إيكولوجيتشنا″، بحث مع سعدية ″ضرورة نشر الوعي بين المواطنين فيما خصّ الصيد البرّي، وتثقيف الناس حول كيفية الصيد″، وشدد على أن ″طائر اللقلق يتم صيده بطرق عشوائية برغم أنه طائر لا يؤكل″، معتبراً أن ″ما يتعرض له خلال هجرته في فصل الربيع باتجاه بلدان شرق أوروبا من صيد عشوائي، يعتبر مجزرة بيئية يجب أن تتوقف″.

زيارة الوفد البولندي سبقتها خطوة إجرائية تمثلت في توجيه وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن كتاباً إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، في 27 آذار الماضي، طلبت فيه اتخاذ إجراءات عاجلة تستهدف تسهيل عملية تطبيق قانون الصيد البري في لبنان.

الحسن أوضحت في كتابها أن لبنان يقع ضمن ممرات هجرة الطيور في العالم وتعبر أجواءه الملايين منها في طريقها إلى مناطق تكاثرها أو إشتائها، وبالتالي تعتبر هذه الطيور ملكاً لجميع الدول التي تعبر في سمائها والتي تبذل جهوداً دولية جبارة في سبيل حمايتها، وحيث أن لبنان يشكل إحدى الدول الموقعة على اتفاقيات دولية للحفاظ على الطيور المهاجرة، ممّا يضعه أمام إلتزامات دولية لحماية الطيور.

وأشارت الحسن إلى مخالفات جسيمة ترتكب في لبنان بحق الطيور المحمية عالمياً، كطيور اللقلق الأبيض والبجع والجوارح على أنواعها، ومنها طيور مهددة بالإنقراض، كما انتشرت على نطاق واسع وسائل صيد غير شرعية مخالفة لقانون الصيد البرّي، كاستعمال الشباك والدبق وأجهزة المناداة التي سببت مقتلَ آلاف الطيور، ولا تزال تعرّض الطيور المهاجرة إلى إبادة جماعية في لبنان، مما شكّل ضرورة ملحة لوضع خطة عمل طارئة.

بعض بنود هذه الخطة تمثلت في طلب الحسن من قوى الأمن الداخلي إتخاذ إجراءات، منها إعطاء التعليمات لجميع المخافر على كافة الأراضي اللبنانية بالتشدد في تطبيق قانون الصيد البري، وتخصيص آليات لقطعات قوى الأمن الداخلي، بشكل دائم وفعّال خلال فترة هجرة الطيور، الموجودة في نطاقها المواقع التي تعتبر ممرات مهمة جداً للطيور المهاجرة المحمية عالمياً (ممرات عنق الزجاجة  Hotspots))، وأن يبدأ هذا الإجراء فوراً في مناطق حماية الطيور المهاجرة في الربيع، أولاً: خط حيلان – كفرحبو- سير الضنية في الشمال (تخصيص آليتين)؛ وثانياً: خط القرعون – عميق في البقاع (تخصيص آليتين).

وتعتبر بلاد الشام، ومنها لبنان، فضلاً عن البحر الأحمر، ممرّاً طبيعياً لطيور اللقلق خلال هجرته صيفاً من إفريقيا باتجاه أوروبا، يعد ثاني اهم مسار لهجرة الطيور المهاجرة في العالم ويعبره سنويا ما لا يقل هن 1.5 مليون طائر، إضافة إلى مضيق جبل طارق، والسبب أن هذا الطائر يحتاج إلى تيارات حرارية أثناء هجرته غير موجودة فوق البحر المتوسط.

ويُعدّ طائر اللقلق أيقونة الطيور في عدد من دول أوروبا الشرقية، وعلى رأسها بولندا، لما يسديه من خدمات للمزارعين بالقضاء على الحشرات التي تهدد محاصيلهم الزراعية، فضلاً عن أنه خلال هجرته، يسدي خدمة للمزارعين أيضاً كونه يقتات في طريق هجرته على زواحف وحشرات تلحق أضراراً بالمواسم الزراعية.

وفي مناطق الريف البولندي، يخوض السكان تجربة جميلة ومميزة مع طيور اللقلق، حيث تحمي هذه المناطق طيورها التي يتخطى عددها في الصيف عدد سكانها، الذين يؤمنون بأنها تجلب الحظ والسيّاح، وأيضاً إنجاب الأطفال بحسب الأساطير البولندية القديمة؛ فيبنون لها بيوتاً وأعشاشاً خاصة فوق بيوتهم وفي محيطهم وقرب المستنقعات الكثيرة في بولندا لتضع هذه الطيور بيوضها. وقد وجدت طيور اللقلق في هذه المنطقة جنة على الأرض، وتضم بولندا نحو 20 في المئة من مجموع طيور اللقلق في العالم وفق إحصاءات بولندية.

lakalaa


مواضيع ذات صلة:

  1. باسيل يمنع أهالي الضنّية من العمل في البترون.. والصمد يردّ: هذا عيب… عبد الكافي الصمد

  2. قلق المستقبل من فرعية طرابلس لا يبدّده إندفاعة أمينه العام… عبد الكافي الصمد

  3. باسيل في الضنّية: رسائل في أكثر من اتجاه… عبد الكافي الصمد


 

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *