بايك طرابلس الرابع في 7 أيار المقبل.. لتعميم ثقافة الفرح والتلاقي

تتطلع طرابلس ومعها كل الشمال ولبنان الى الفرح والمحبة والتلاقي التي تجسدهم جمعية ″سوشيل واي″ في ″بايك طرابلس الرابع″ الذي تنظمه يوم الأحد المقبل في 7 أيار، إنطلاقا من معرض رشيد كرامي الدولي، تحت شعار: لـ″نساء في مواقع القرار″ بالشراكة مع قسم الاعلام في الأمم المتحدة، بلديتيّ طرابلس والميناء، بايك لبنان وبيروت باي بايك، والمؤسسة اللبنانية للارسال LBCI.

وعقدت جمعية ″سوشيل واي″ مؤتمرا صحافيا اليوم برعاية وحضور محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا في مكتبه في سراي طرابلس، بمشاركة السيد كمال طبارة ممثلا بنك عودة، وأعضاء الجمعية وشخصيات إعلامية.

المحافظ 1

بداية تحدث المحافظ نهرا، فأثنى على الجهد الذي تقوم به جمعية ″سوشيل واي″ برئاسة السيدة وفا خوري بتنظيم بايك طرابلس بشكل سنوي إضافة الى نشاطاتها الاجتماعية والانسانية، مؤكدا دعمه لهذا النشاط واصفا إياه بـ ″الممتاز″، وبأنه يعمم السياحة والفرح في أرجاء طرابلس، داعيا كل المواطنين من كل لبنان الى المشاركة الكثيفة بهذا اليوم وركوب الدراجة الهوائية تأكيدا على البيئة النظيفة التي نسعى لتأمينها، وعلى أهمية السياحة في طرابلس، والتي ينبغي أن نشجعها.

وقال نهرا: إن ″البايك″ يحمل شعار لـ″نساء في مواقع القرار″ وهذا شعار مهم مع إقتراب الانتخابات النيابية، ونحن نشجع النساء على أن يكونوا سباقين ويكونوا في مواقع المسؤولية في الدولة اللبنانية، كما ندعم كل النساء ليتبؤوا  المراكز السياسية والقيادية في الدولة اللبنانية.

وختم نهرا: نحن ندعم بايك طرابلس، وهو من أنجح المشاريع التي تقام في المدينة، كما ندعم الخدمات الاجتماعية والانسانية التي تقدمها ″سوشيل واي″ الى أهالي المدينة.

كمال طبارة 2

ثم تحدث ممثل بنك عودة كمال طبارة، فأكد على دور بنك عودة، في مشروع بايك طرابلس، لافتا الى أننا لا نهتم بالأرقام بقدر ما نهتم بالنشاطات الرياضية والاجتماعية والثقافية والتربوية، لأن مفهومنا يتعدى الأرقام الى خدمة المجتمع الموجودين فيه، ونحن لدينا محبة خاصة لطرابلس، ومن حوالي الشهر أطلقنا منتدى الأعمال الصغرى والوسطى وكانت البداية من طرابلس، وكان شعارنا القلب على الشمال والقلب على طرابلس.

ولفت طبارة الى أن بنك عودة للسنة الرابعة على التوالي يكون شريكا إستراتيجيا مع ″سوشيل واي″ بهذا النشاط الذي يهدف الى تنشيط الحركة السياحية في المدينة، فطرابلس تستحق التكريم والحياة والفرح، وبايك طرابلس ينشر كل هذه المفاهيم، إضافة الى البيئة النظيفة، وإيجاد الممرات الآمنة، ونحن متواجدون للعام الرابع، وسنكون الى جانبه من خلال فروعنا الشمالية.

وفا خوري 3

ثم ألقت رئيسة جمعية ″سوشيل واي″ وفا خوري كلمة أشارت فيها الى السعي لتكون طرابلس مدينة صديقة للدراجات الهوائية، خصوصا أن طرابلس كانت السباقة في هذا المجال، وقالت: لقد أسكتت جمعية ″سوشيل واي″ صوت الرصاص والقصف بالفرح والموسيقى والتلاقي، وجمعت كل لبنان في الفيحاء عشية الخطة الأمنية في العام 2014، لتعلن للملأ بأن طرابلس مدينة للسلام في البايك الأول.

ثم ذهبنا أبعد من ذلك في العام التالي، ودعونا اللبنانيين الى كسر حواجز الخوف والعودة الى الفيحاء من خلال عنوان: ″طرابلس مدينة الحياة″، أما في العام الثالث، فكان التركيز على أهمية حضور عاصمة لبنان الثانية على الصعيد الوطني فحمل البايك عنوان: ″طرابلس شراكة السلام″، وقد خطت ″سوشيل واي″ في ذاك العام خطوة متقدمة جدا، من خلال تسمية المغامر اللبناني مكسيم شعيا سفيرا لـ″بايك طرابلس″ الى العالم.

وأكدت خوري أننا نجحنا في تسويق طرابلس كمدينة للدراجات، وإنتقلت العدوى الايجابية الى كل المدن اللبنانية التي تتسابق اليوم لنشر هذا المفهوم، فضلا عن سعينا الدؤوب من أجل إطلاق ″البايك تاكسي″ وتثبيت ″بايك ستايشن″ في بعض الأماكن إضافة الى طموحنا بافتتاح محطة للدراجات في طرابلس بدعم الشركاء.

وأضافت خوري: يطرح البايك في عامه الرابع قضية وطنية هامة، من خلال شعاره لـ″نساء في مواقع القرار″، وذلك بهدف جمع المواطنين في كل المناطق اللبنانية على دعم المرأة في أن تلعب دورها وأن تشارك الرجل في القرار السياسي وفي الحكم.

وشددت خوري على أن بايك طرابلس ليس وسيلة لتحقيق الربح بل على العكس تماما، حيث يقام بفضل مجموعة من الشركاء آمنوا بهذه الفكرة وعملوا على دعمها، ونحن نحرص على هذه الشراكة، وعلى إستمرارها وتطويرها، لأن الصعوبات تتنامى، والتحدي يكبر شيئا فشيئا، ولا يجوز لطرابلس التي كانت السباقة في تعميم ثقافة الدراجة وإطلاق أنشطتها المختلفة، أن يتراجع نشاطها أمام النشاطات التي تقام في مدن أخرى وتلقى الدعم الوفير، وهذه مسؤولية الجميع في طرابلس، لأن البايك هو لكل الطرابلسيين بدون إستثناء، ومسؤولية تطويره وتوسيع إطاره هي أيضا مسؤولية الجميع.

وختمت خوري منوهة بالدعم الكبير الذي يقدمه المحافظ رمزي نهرا لانجاح البايك، وكذلك إدارة معرض رشيد كرامي الدولي، شاكرة كل الشركاء والداعمين، كما هنأت كل من ″بيروت باي بايك″ و″بايك لبنان″، و beirut for all، على إفتتاح محطة الدراجات، أن تفتتح محطة مماثلة في طرابلس، وقالت: إن أجمل ما في بايك طرابلس هو أنه يأتي نتاج جهد مشكور تتعاون عليه قيادات طرابلس، وهذا يؤكد أن البايك يحقق أهدافه في الجمع والتقارب والعمل بشراكة، وصولا الى واقع أفضل للمدينة وأهلها، مؤكدين إستمرارنا في هذا المشروع الحيوي الذي بات يشكل حدثا وطنيا جامعا يحط رحاله في كل عام في عاصمة لبنان الثانية طرابلس التي تحتاج الى الفرح الذي نسعى الى تعميمه من خلال البايك.

Post Author: SafirAlChamal