سلطان: كيف يحجب الطائف التصويت عن رئيس الجمهورية.. ثم نعطيه حصة وزارية؟

شدد السيد توفيق سلطان على ان ″لا أحد يحفز الرئيس ميقاتي أو يملي عليه مواقفه الوطنية المنطلقة من ثوابت أساسية هي صيانة اتفاق الطائف والحفاظ على موقع رئاسة الحكومة أياً كان الشخص الذي يشغله″ مؤكداً على ضرورة دعم هذه التوجهات العقلانية والصائبة، خاصة وأن الرئيس ميقاتي بادر أكثر من مرة لأخذ الموقف الذي يراه مناسباً.

كلام سلطان جاء خلال حديث لبرنامج ″اليوم السابع″ عبر إذاعة ″صوت لبنان 100.3″ صباح اليوم، حيث وجود محاولات للسطو على صلاحيات الرئيس المكلف، معتبراً أن الدستور يتعرض لخرق مستمر،  ففي اتفاق الطائف أن رئيس الجمهورية يترأس اجتماعات مجلس الوزراء عندما يحضر، من دون أن يعطيه حق التصويت. فهل تجوز المواربة، وإعطاء الرئيس حصة وزارية من ثلاثة أو أربعة وزراء يصوتون نيابة عنه؟.″

ولفت سلطان إلى أن حجب التصويت عن الرئيس ليس انتقاصاً من قدره، بل لتعزيز مقام الرئاسة، معتبراً أن هذا الأمر لو عولج دستورياً بشكل صحيح، لما توصلنا إلى ما سماه العرقلة “المهينة” والضارة للبلاد ومستقبلها.

وأكد سلطان ان الرئيس ميقاتي يشكل مرشحاً دائماً لرئاسة الحكومة، ولكنه في هذه المرحلة بالذات يشكل سنداً للرئيس المكلف سعد الحريري. لأنه في حال لم تؤلف الحكومة العتيدة، فإن ذلك سيجر الويلات على البلاد برمتها. وهو ما يعيه الرئيس ميقاتي ومعه رؤساء الحكومات السابقين: فؤاد السنيورة وتمام سلام. في المحصلة فإن اي إنسان “يحترم نفسه” ليس بوارد أن يكون احتياطياً في هذه المرحلة.

وعن حق سنة المعارضة في التمثيل الحكومي، شدد سلطان على انه يحق لأي إنسان أن يكون طامحاً لأي مركز، ولكن بالقراءة الهادئة لجلسات الاستشارات نرى أن هناك كتلاً نيابية مستحدثة قد لا تخدم اللعبة السياسية في لبنان.

وختم سلطان بالقول:  لقد أثبت الرئيس نبيه بري بالممارسة أنه الضامن لوحدة البلد واستقراره، وهو يبذل جهداً استثنائياً سواء عندما كان داخل البلاد أو خارجها، ونأمل ان تتبلور النتائج الايجابية التي يسعى لها.  

Post Author: SafirAlChamal